كل ما تريدين معرفته عن الدورة الشهرية

أهم المعلومات الطبية عن دورتك الشهرية

سؤال اليوم

ماهى البروستاتا؟ واين توجد ؟

هى جزء هام من الجهاز التناسلي للرجل وتوجد عند الذكر فقط وهى غده فى شكل وحجم ثمره "الجوز" أو "عين... المزيد

بقلم د. وائل إبراهيم

تدور في أذهان الناس أسئلة كثيرة حول كيفية نزول الدورة الشهرية والحكمة من نزولها. وهنا نقول أن الجهاز التناسلي للمرأة يحميه جيش ضخم من الميكروبات مختلفة الأنواع والتي تتواجد في توازن بيئي رائع بهدف منع أي ميكروبات أو فطريات أو غيرها من الوصول للجهاز تحت أي ظرف، إلا أن هذه الميكروبات تتكاثر بشكل طبيعي يتطلب تنظيف الجهاز تماماً من هذا الجيش.

وهنا تظهر حكمة كون الدورة الشهرية عبارة عن دم ، حيث أن الميكروبات تعشق الحياه في الدم  وبالتالي-ولعمل صيانة دورية للجهاز التناسلي- صار ضرورياً أن يتعرض الجهاز لسلسلة متلاحقة من التغيرات الهرمونية والتي ينتج عنها “حال عدم حدوث الحمل” انفصال الجزء السطحي من بطانة الرحم والتي تتحول إلى كتلة صلبة متجلطة داخل الرحم لتجميع الميكروبات التي في الجهاز، ومن هنا جاءت معلومة انه دم فاسد. ثم يقوم الرحم بالانقباض وتكسير هذه الكتلة الصلبة لتنزل في صورة سائلة. وهذه الانقباضات برغم كونها تدريب شهري منتظم لعمليه الولادة، إلا أنه السبب الرئيسي للألم في هذه المرحلة.

تبدأ الدورة الشهرية كمظهر أخير لعملية البلوغ في الفترة من ١١ عام وحتى ١٤ عام تقريباً، ثم تنقطع تماماً في سن ٥٣ في المتوسط وهنا فإن عامل الوراثة له دوراً كبيراً في تحديد موعد البدء والانتهاء وكذلك التغذية السليمة والحالة النفسيه والصحية للمرأة.

علاج آلام الدورة الشهرية

ننصح عادة بالبعد عن الأدوية في مرحلة نزول الدورة إلا تحت إشراف الطبيب لمنع إساءة استخدام الادوية، فالأدوية للأسف قد تتسبب عند بعض الفتيات والسيدات في حدوث خلل في التبويض أو التأثير سلبًاً على جوده بطانة الرحم وبالتالي تقليل فرص حدوث الحمل أو التأثير سلباً على جودة “التدريبات الشهرية” التي أشرنا لها سلفاً والتي تعوق فرص حدوث الولادة الطبيعية وهذا سبب أخر لزيادة معدلات الولادة القيصرية هذه الأيام .. هذا بالإضافة الى الآثار العامة كقرحة المعدة مثلا أو النزيف عند البعض.

قد تفيد بعض الأعشاب العطرية مثل النعناع والبابونج في تقليل الإحساس بالألم.

التغذية

عادة فإن مدة الدورة الشهرية في حدود الفترة من ٢١ يوم الى ٣٦ يوم و يستمر نزول الدم حوالي ٥ ايام في المتوسط . ويخضع هذا  عادة لبعض العوامل الوراثية و معدلات التغذية السليمة وكذلك الصحة العامة و النفسية، وعلى ذلك فإن أي خلل في معدلات التغذية السليمة او خلل مرضي او التوتر لهم دور كبير في زيادة او تقليل مدة الدوره الشهرية او مدة نزول الدم .

يفضّل طبعا أن يعتمد تغذية الفتيات والسيدات على البروتينات والخضروات و بعض النشويات البسيطة وكميات كبيرة من السوائل وخصوصاً العصائر الطبيعية .. ويفضل البعد تماماً عن التدخين و المواد الحريفة كالشطة والمخللات لأنها تزيد معدلات الألم.

الرياضة والحركة والنشاط أهم ما ننصح به قبل نزول الدورة بأيام .. ولا ننسى هنا أن نمنع نهائيا تقييم الوزن والريجيم أو أي أنظمة غذائية في هذه المرحلة.

الدورة الشهرية والعلاقة الحميمية

في بعض الحالات تشعر النساء بزيادة الشعور “بشكل لا إرادي ” في الرغبة الجنسية .. ومن ناحية أخري فإن نزول الدم واحتقان الحوض “زيادة تدفق الدم له” يساعد على زيادة هذا الشعور.

كما أشرت سلفاً، فإن دم الدورة مليء بجيش الميكروبات الذي كان يحمي الجهاز التناسلي في الشهر الماضي وعند حدوث العلاقة الجنسية فإن هذا الجيش يتمكن من الانتقال للزوج و البقاء داخل غدد جهازه التناسلي بما يسمح بحدوث عدد كبير من الأمراض لا قدر الله.

النظافة الشخصية

ليست جميع الفوط الصحية صحية فعلاً .. وهنا لابد من الإشارة إلى ان الفوطة الصحية لابد من تغييرها مرة كل ٥ ساعات على أقصى تقدير و التغيير المستمر للملابس الداخلية و استخدام المناديل الورقية لتنشيف الجهاز بشكل آمن لمنع حدوث أي التهابات في الجهاز التناسلي .. وهنا أشير إلى أن تغيير لون المنطقة إلى اللون الداكن سببه الرئيسي هو إهمال الفوط الصحيه و حدوث التهابات مهبليه متكررة.

ليس من الضروري إطلاقاً استخدام أي مطهرات أو معطرات مهبلية بعد انتهاء دم الدورة وإن كانت المعطرات الطبيعية مثل المسك لها دوراً كبير في تحسين الحالة النفسيه للمرأة بعد انتهاء دم الدورة.

الكلمات المتعلقة: , , , ,
عدد المشاهدات: 38,109