13161709_10154062137650126_2779778626993458694_o

العلاقة بين الغذاء والسرطان

سؤال اليوم

ماهى البروستاتا؟ واين توجد ؟

هى جزء هام من الجهاز التناسلي للرجل وتوجد عند الذكر فقط وهى غده فى شكل وحجم ثمره "الجوز" أو "عين... المزيد

بقلم د. دعاء عرابي

يخاف الكثير من الناس من مرض السرطان الذي يودي بحياة الآلاف من البشر سنوياً ويُعد الكشف المبكر عن السرطان أفضل وسيلة للقضاء على المرض. كما أثبتت الدراسات أن تناول أغذية صحية قد يحول دون الإصابة به أو تأجيل وقوعه. ويعتقد العلماء أن اكثر من نصف أمراض السرطان ناجمة عن عوامل مرتبطة بالغذاء كما يلي: قلة تناول الفاكهة والخضروات الطازجة ، كثرة تناول الأطعمة المملحة والمشوية على الجمر، كثرة تناول الأطعمة المحفوظة والمعلبة بطرق غير علمية والتي بها ملوثات وإشعاعات تتعدى الحدود المسموح بها، الإكثار من الأطعمة الغنية بالدهون حيث يرتبط مقدار الدهون في الغذاء بازدياد خطر الإصابة بالسرطان، وبصفة خاصة سرطان الثدي والرئة والقولون والمستقيم والمبيض والبروستاتا، كثرة التعرض لبقايا المبيدات وبعض السموم الموجودة في بعض الأغذية.
وفي المقابل تشير الدراسات إلى ارتباط نوعيات معينة من الغذاء بخفض احتمالات الإصابة بالسرطان، بل والوقاية منه، لذلك لابد من الاهتمام بتناول هذه الأغذية قدر الإمكان، وتشمل الآتي:

- الحبوب الكاملة مثل (البرغل، الشوفان، الأرز البنى، المكرونة والخبز المصنوعين من الطحين الكامل لحبوب القمح): تعمل على خفض احتمالات الإصابة بسرطان الثدى بشكل ملحوظ.

- حبوب السمسم: غنية بمحتواها من فيتامين (هـ) وهو أحد أقوى مضادات الأكسدة الطبيعية. كما أنها تمد الجسم بمواد تساعد في إحداث التوازن الهرموني الذي يعمل على منع السرطانات المرتبطة بالهرمونات مثل سرطان الرحم والثدي.

- الفواكه الحمضية (البرتقال والليمون والجريب فروت واللارنج): وهى جميعها غنية بفيتامين (ج)، بالإضافة إلى العديد من المركبات الأخرى ذات خواص مضادة للأكسدة. ويرتبط استهلاك البرتقال بانخفاض فى احتمالات الإصابة بسرطان المعدة والثدى على وجه التحديد.

- الفراولة: غنية بفيتامين (ج) والذي أكدت العديد من الأبحاث العلمية دوره الهام في تحفيز مناعة الجسم.

- قرع العسل أو اليقطين: فضلاً عن كونه غنياً بالألياف، فإنة أيضا غنى بمادتين هامتين وهما( بيتاكاروتين وألفاكاروتين) التي يعتقد أنها تقى الجسم من سرطانات الجلد، والرئة، والثدى، والمثانة، والقولون

- الباباظ: فاللون المائل إلى الحمرة الموجود في الباباظ يأتي من مادة غذائية تسمى الليكوبين وهي مضاد قوي جداً للأكسدة كما يحتوي الباباظ كذلك على بعض أنواع الكاروتين. وتعمل هذه المركبات الطبيعية على منع تكون الخلايا السرطانية أو تدميرها.

- الطماطم: غنية بمادة الليكوبين، وهي من المواد المضادة للأكسدة ومفيدة في مكافحة السرطان بالإضافة لاحتوائها على مستوى عالى من فيتامين (ج). ومركب الليكوبين معروف بمفعوله الواقى ضد سرطان البروستاتا، سرطان الثدى، سرطان الرحم، وسرطان البنكرياس.

- السبانخ: غنية بمحتواها من حامض الفوليك وفيتامين ب، وفيتامين ج، وأيضا بمادة البيتاكاروتين، وهى مواد مضادة للأكسدة.

- الكرنب البلدى والبروكلى والقرنبيط وكرنب السلطة (الكرنب الأحمر) واللفت والفجل: تساعد فى تثبيط نشاط المواد المسببة للسرطان وتزيد من قدرة الكبد على طرد السموم المسببة للسرطان ويفضلها تناولها طازجة.

- الجزر: مادة الكاروتينات مضادة للأكسدة كما أن الجزر يقوي المناعة ، وأظهرت الأبحاث أنه يحتوي على مادة البولي اسيتيلين التي تمنع نمو الخلايا السرطانية.

- الأفوكادو: يحتوي على كمية كبيرة من المواد المغذية أغلبها من مضادات الأكسدة التي أثبتت فعاليتها في التقليل من خطر أنواع معينة من السرطان.

- ثمرة الجوز: تحتوي على الحمض الدهني أوميغا 3، وهو نوع من الأحماض الدهنية مفيد لصحة الإنسان.

- عيش الغراب: يساهم في زيادة نشاط أحد أنواع خلايا الدم البيضاء التي تقاوم الالتهابات في الجسم. ولديه القدرة على العمل كمضاد حيوي طبيعي.

- الثوم: يحتوى على كميات عالية من مركبات الكبريت التى تحمى الجسم من الأمراض السرطانية وتبطىء من نموها. كما أن له خواص مضادة للفيروسات والبكتيريا ويعمل كمضاد حيوي.

- الزنجبيل: يعمل في مكافحة الخلايا السرطانية، ولا سيما خلايا البروستاتا السرطانية.

- السمك: يحتوى السمك على العديد من المعادن الضرورية لعمل الجهاز المناعى، وهو بذلك يوفر أفضل حماية للجسم ضد الأمراض السرطانية.

وبالإضافة لما ذكر من فوائد كل نوع غذاء، فالأغذية السابقة غنية بالألياف التي تعمل على الشعور بالشبع وتحمي من الوزن الزائد الذي يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي وبعض الأنواع الأخرى من السرطان. ولحسن الحظ أن الطبيعة زودتنا بالكثير من الأغذية التي تحتوي على عناصر معروفة وموثقة لقدرتها على محاربة السرطان. وبالتركيز على تناول المزيد من هذه الأغذية المتوفرة بكثرة والاستفادة من الحماية الطبيعية التى وفرها الله عز وجل فى مثل هذه الأغذية يمكن الحماية من الكثير من السرطانات او تقليص احتمال الإصابة بها.
الكلمات المتعلقة: , ,
عدد المشاهدات: 14,324