21167916_10155639638915126_1683343449909686145_o

اللولب الرحمي النحاسي: وسيلة شائعة قليلة المخاطر

سؤال اليوم

ماهى البروستاتا؟ واين توجد ؟

هى جزء هام من الجهاز التناسلي للرجل وتوجد عند الذكر فقط وهى غده فى شكل وحجم ثمره "الجوز" أو "عين... المزيد

بقلم د. نادية مدني


خلال هذا المقال سوف نبدأ باستعراض أولى الوسائل المعتمدة لتنظيم الأسرة المستخدمة بواسطة السيدات، وهي اللولب
الرحمي.. خصائصه وميزاته وعيوبه ومدى ملاءمته للألنواع المختلفة من الراغبات في تنظيم الأسرة.

ماهي اللوالب الرحمية؟؟

اللوالب الرحمية النحاسية هي عبارة عن جسم صغير ومرن من البالستيك، مغلف في بعض أجزائه بالنحاس أو يلتف حول
بعض أجزائه سلك نحاسي، يقوم بتركيبه مقدم خدمة مدرب (طبيب نساءوولادة في الغالب) ويوضع بداخل تجويف الرحم
للسيدة عن طريق المهبل وعنق الرحم، بينما يزود طرفه السفلي بخيط أو خيطين يمران عبر عنق الرحم ويتدليان داخل
تجويف المهبل.
بشكل أساسي، تعمل هذه اللوالب على منع التقاء البويضة والحيوان المنوي وبالتالي منع التخصيب الذي يؤدي للحمل.


مدى فعالية هذه الوسيلة:

تعمل بكفاءة عالية لمدة زمنية طويلة، يعتبر اللولب النحاسي من أكثر الوسائل فاعلية وأكثرها استمرارا.ً
فحسب الإحصائيات أقل من حالة حمل واحدة لكل 100 سيدة تستخدم اللولب خلال العام الأول من تركيبه، 6 – 8 حالة حمل لكل 1000 سيدة تستخدم اللولب تتناقص إلى حالتي حمل فقط لكل 100 سيدة على مدار 10 أعوام من استخدام اللولب.
تمتد فعالية اللولب في منع الحمل لفترة قد تصل إلى 10 أعوام، لذا فإن الأنواع الجديدة تسوق على أنها صالحة للاستخدام لمدة 10 سنوات .
بمجرد إزالة اللولب، تعود خصوبة السيدة مرة أخرى بشكل كامل، كونه غير ذي تأثير على نشاط التبويض والدورة
الهرمونية للمرأة، بل يعمل بشكل فيزيائي كجسم غريب فقط لا غير.
فيما عدا كونه وسيلة لتنظيم الأسرة، ليس للولب أي استخدام آخر أثناء وجوده بجسم السيدة، ولاعلاقة له بالحماية من أي أمراض تنتقل عن طريق الجنس.


ماهي مزايا وعيوب هذه الوسيلة؟

قد تعاني بعض المستخدمات من الأعراض الجانبية التالية:
- طول فترة الحيض وازدياد كمية الدم أثناءها
- حدوث نزيف رحمي غير منتظم
- ازدياد التقلصات المصاحبة للحيض


مزايا اللولب:

- الحماية من حدوث حمل غير مرغوب به
- الحماية من سرطان بطانة الرحم.

 

عيوب قليلة الحدوث:

لو كانت السيدة تعاني من نقص الحديد قبل تركيب
قد تحدث أنيميا نظراً لازدياد كمية الحيض الشهري.
- من المخاطر النادرة الحدوث ظهور التهابات بالحوض لو حدث وكانت السيدة تعاني من وجود بكتيريا الكالميديا أو السيلان وقت تركيب اللولب.
من النادر أن يتسبب اللولب في أي إصابات أو إجهاض إلا لو تم تركيبه أثناء وجود حمل وهو ما يندر حدوثه ويجب فحص
السيدة والتأكد من ذلك قبل التركيب.


من التي تستطيع تركيب اللوالب الرحمية؟

اللولب وسيلة آمن ةتقريباً لجميع السيداتّ
- السيدات اللاتي سبق أو لم يسبق لهنالإنجاب على السواء
- أي مرحلة عمرية في سن الإنجاب، بما في ذلك صغيرات السن والسيدات فوق سن 40 سنة.
- السيدات اللواتي أجهضن حديثاً ولا يعانين من أي التهابات
- المرضعات
- السيدات اللواتي سبق وأن تعرضن للحمل خارج الرحم
- السيدات اللواتي يؤدين أعمالا شاقة
- كل من كان لديهن تاريخ مرضي للالتهابات المهبلية سابقاً
- السيدات المصابات بفيروس نقص المناعة البشري إذ لا يوجد موانعلاستخدامها طالماً كانت السيدة بحالة صحية
مستقرة.


متى يمكن أن تبدأ السيدة في استخدام اللولب؟ هل هناك إجراءات مسبقة؟

- تستطيع السيدات البدء في استخدام اللولب دون الحاجة لفحص الإصابة بأمراض منتقلة بالجنس، بما في ذلك فيروس
نقص المناعة البشري
-لا يوجد أي فحوص معملية إجبارية عدا التأكد من عدم وجود حمل
-لا حاجة لإجراء فحوص لعنق الرحم أو للثدي كذلك


بنا ًء على ذلك، يجب فقط الاستفسار عما يلي قبل تركيب اللولب:

1- هل وضعت السيدة مولوداً قبل أكثر من 48 ساعة ولم يمض على الولادة 4 أسابيع؟
إن كانت الإجابة بنعم فيجب الانتظار حتى مرور 4 أسابيع أو أكثر لتتمكن من تركيب اللولب.


2 -هل تعرضت السيدةلأي عدوى عقباإلنجاب أو الإجهاض:
إن كانت الإجابة بنعم فيجب معالجة الالتهاب أو العدوى بشكل نهائي قبل تركيب اللولب، أو يتم استخدام وسيلة بديلة
لحين إتمامالعلاج وإعادة تقييم الحالة فيما بعد.


3 -هل تعاني السيدة من أي نزيف مهبلي غير معتاد؟
إن كانت الإجابة بنعمفالأمر قد يدل على وجود حالة طبية تستدعيالعلاج، مما يعني ضرورة اختيار وسيلة أخرى
لحين إتمام التشخيص والعلاج ثم إعادة تقييم الحالة مرة أخرى.

4-هل تعاني السيدة من أي أمراض مزمنة بالحوض أو الجهاز التناسلي، مثل الدرن أو السرطان؟
إن كانت الإجابة بنعمفلا يجوز تركيب اللولب في تلك الحالات، ويتوجب مساعدة السيدة على اختيار وسيلة أخرى.


5 -هل تعاني السيدة من مرض الإيدز؟
إن كانت الإجابة بنعم فيجب عدم تركيب اللولب،فالأمر هنا مختلف عن مجرد كونها حاملة لفيروس نقص المناعة
البشري وغير مصابة بالإيدز، ويجب تقييم حالتها فيما إذا كانت تحت العلاج أو أن وضعها الصحي العام يسمح
بتركيبه، اما في حال كونها حاملة للفيروس فقط، فهنا يمكنها تركيب اللولب والاستمرار في استخدامه حتى لو
أصيبت بالإيدز فيما بعد.


مواقف وحالات تستلزم الحذر..

هل هناك خطورة من الشريك؟
بما أن استخدام اللولب غير محبذ في حالات الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيا على السيدة كالسيلان والكالميديا فيجب تقييم وضعها من حيث كونها معرضة للإصابة، وهنا نشير إلى العلامات التي يجب على السيدة التنبه لها:


- هل يعاني الشريك من أعراض الأمراض المنقولة جنسياً، مثل خروج صديد من العضو الذكري، أو وجود حرقان أو
ألم مع التبول، أو وجود قرحة على األعضاء التناسلية الخارجية؟
- هل للشريك علاقات جنسية أخرى منذ فترة قريبة؟
- هل للسيدة نفسها علاقات جنسية سابقة منذ فترة قريبة؟
وأخيراً.. تذكري أن التوقيت هام..

متى أبدأ في استخدام اللولب؟

السيدات اللاتي لديهن الحيض.. يمكنهن تركيب اللولب خلال 12 يوم من بدء نزول الدورة الشهرية، وإذا مر اكثر من 12 يوم، يمكن التركيب كذلك مع التأكد من عدم حدوث حمل.
السيدات اللواتي يستخدمن وسائل أخرى.. يمكن الانتقال لاستخدام اللولب طالما أن الوسيلة السابقة تستخدم بانتظام ولا يوجد انقطاع أو حمل، وفي حالة استخدام حقن منع الحمل، يتم تركيب اللولب في موعد الحقنة التالية دون مخاطر.
بعد الوالدة مباشرةً.. يمكن تركيب اللولب خالل ال48 ساعة الأولى، أما في حال مرور أكثر من 48 ساعة، يجب الانتظار
إلى حين مرور 4 أسابيع أو أكثر من الولادة.
السيدات المرضعات سواء بشكل منتظم أو متقطع..
الحالة الأولى: إذا كانت الدورة الشهرية متوقفة، يمكن تركيب اللولب خلال الفترة من 4 أسابيع إلى 6 شهور بعد
الولادة، أما إذا عادت الدورة، فيتم التركيب في اليوم الثاني عشر من نزول الدورة مع التأكد من عدم حدوث حمل.

الحالة الثانية: إذا مر أكثر من 6 شهور على الولادة، و الزالت الدورة الشهرية متوقفة، يمكن تركيب اللولب مع التأكد من عدم حدوث حمل، أما إذا عادت الدورة فيتم التركيب في اليوم الثاني عشر من نزول الدورة مع التأكد من عدم حدوث حمل.

الأمهات غير المرضعات..

في حال مرور أكثر من 4 أسابيع بعد الولادة، والدورة الشهرية متوقفة يمكن التركيب مع التأكد من عدم حدوث حمل، أما إذا عادت الدورة فيتم التركيب في اليوم الثاني عشر من نزول الدورة مع التأكد من عدم حدوث حمل.


السيدات اللاتي لا تأتيهم الدورة الشهرية.. يتم التركيب في أي وقت طالما لا يوجد حمل.


السيدات بعد الإجهاض..

الحالة الأولى: يتم التركيب خلال 12 يوم من. الإجهاض الحاصل في الثلث الأول أو الثاني من الحمل، بشرط عدم
وجود أي عدوى أو التهاب، أما بعد مرور 12 يوم فيجب التأكد من عدم وجود حمل أو عدوى قبل التركيب.

الحالة الثانية: في حال حدوث الإجهاض في الثلث الثاني من الحمل يحتاج إلى طبيب مدرب ماهر، وإلا يفضل الانتظار لحين مرور 4 أسابيع أو أكثر على حدوث الإجهاض لتسهيل التركيب.


هل يمكن تركيب اللولب كوسيلة اضطرارية لمنع الحمل؟

- يمكن التركيب خلال 5 أيام من الجماع غير المحمي.
- إذا أمكن حساب وقت التبويض بدقة، يمكن التركيب خلال 5 ايام من حدوث التبويض.
ماذا لو استخدمت اقراص منع الحمل اضطرارياً.. هل يمكن تركيب اللولب كذلك؟
- يمكن تركيب اللولب في نفس يوم أخذ أقراص منع الحمل الاضطرارية، ولا نحتاج لوسيلة منع حمل أخرى.


ما الذي يجب أن تنتبهي له؟

- توقعي حدوث آلام وتقلصات.. يستمر ذلك لبضعة أيام بعد التركيب ولا يستدعي للقلق، ويمكن استخدام مسكن خفيف
إن كان الأمر مزعجا.ً
- توقعي نزول قطرات من الدم أو حدوث نزف خفيف قد يستمر لفترة تتراوح بين 3 – 6 شهور بعد التركيب
- يمكن التأكد من وجود خيوط اللولب بتحسس مكانها في المهبل عقب انتهاء الحيض وذلك للاطمئنان لوجود اللولب
في مكانه.
- احتفظي بالمعلومات الأساسية عن نوع اللولب وتاريخ تركيبه وموعد تغييره في مكان يسهل تذكره كي تراجعي
الطبيب في الوقت المحدد.

الكلمات المتعلقة: , , , , , ,
عدد المشاهدات: 1,322