IMG_20180402_224228

المباعدة بين الولادات

سؤال اليوم

ماهى البروستاتا؟ واين توجد ؟

هى جزء هام من الجهاز التناسلي للرجل وتوجد عند الذكر فقط وهى غده فى شكل وحجم ثمره "الجوز" أو "عين... المزيد

بقلم معلومة

بالطبع فإن من حق كل أسرة أن تحدد عدد الأطفال الذي تريد أن تنجبه، لكن دون أن يؤثر هذا على صحة الأم أو صحة الأطفال أثناء مرحلة الحمل أو بعد مرحلة الولادة، لذا فمن المهم أن تأخذ الأم راحة بين إنجاب طفل وإنجاب الآخر، وهي أحد صور تنظيم الأسرة التي تحافظ على “الصحة الإنجابية” للجميع خاصة وأنها تحقق عدة نتائج إيجابية للأم والطفل وذلك على النحو التالي:

 

IMG_20180402_231004

 

على الجانب الآخر فإن “تنظيم الأسرة” والمباعدة بين الولادات يؤثر اجتماعياً وقومياً بشكل إيجابي من خلال:
– عدم تحميل الأسرة أعباء مالية واقتصادية بسبب كثرة الولادات ووقصر المدة بين كل ولادة وأخرى.
– توفير الرعاية والاهتمام والموارد المالية اللازمة للطفل لينشأ في بيئة صحية وتربوية سليمة.
– إعطاء فرصة للأم لتعود لمواصلة التعليم أو العمل وهو ما سيؤثر إيجابياً على الصحة النفسية والجسدية لها وأيضاً الولادة التالية.
– إعطاء فرصة للطفل ليحصل على خدمات صحية وتعليمية جيدة وهو سيساهم في التنشئة الإيجابية للطفل.
– إتاحة الفرصة للأم والأب للتخطيط لمستقبلهم ومستقبل الأسرة بشكل أفضل.
إذاً كيف يمكن للأسرة أن تقوم بخطوات “تنظيم الأسرة” التي تعتبر أهم العناصر للحصول على “صحة إنجابية” سليمة للأسرة؟ تبدأ الخطوات منذ قرار الحمل الأول والذي يجب أن يراعي المعايير التالية:
– لا يجب أن يحدث حمل قبل بلوغ المرأة سن العشرين لأنه قد يعرض الأم والطفل للوفاة.
يجب أن يكون السن المناسب للمرأة خلال الفترة العمرية بين – 20 و35 عاماً.
– يجب أن يكون الفرق بين الحمل الأول والثاني- فترات المباعدة بين كل حمل وآخر- مدة لا تقل عن 3 سنوات.
نهاية فإن “المباعدة بين الولادات” تعتبر أحد أهم وسائل “تنظيم الأسرة” التي تساهم في المحافظة على صحة الأم والطفل بجانب أنها توفر بيئة صحية ونفسية جيدة للتربية الأسرية له، وفي ذات الوقت فإنه في حالة حدوث غير مخطط له أو غير مرغوب فيه فلا يعتبر الإجهاض وسيلة آمنة لصحة الأم أو الطفل بل لها عدة آثار سلبية قد تودي للوفاة لكل منهما وهي وسيلة غير شرعية أو قانونية، وبالتالي يجب هنا أن يتم الاحتفاظ بالجنين ولكن مع جود متابعة صحية جيدة ومستمرة طول فترة الحمل خاصة وإن حدث بعد مدة قصيرة من حمل آخر وبالتالي فمن الممكن أن يكون هناك مضاعفات سلبية لهذا الحمل سواء للأم أو الطفل.

 

الكلمات المتعلقة: , ,
عدد المشاهدات: 868