flicker-_by_amira_a.jpg

انتبه.. فهذه العلامات تشير إلى التحرش الجنسي بطفلك

سؤال اليوم

ماهى البروستاتا؟ واين توجد ؟

هى جزء هام من الجهاز التناسلي للرجل وتوجد عند الذكر فقط وهى غده فى شكل وحجم ثمره "الجوز" أو "عين... المزيد

بقلم مي الحسيني

في أغلب الظن انك قد سمعت أو قرأت مؤخراً عن حوادث تحرش جنسي بالأطفال أودت بحياتهم أو على الأقل سببت لهم إضطرابات نفسية وبدنية عميقة قد تستلزم سنوات لعلاجها ومحو آثارها، وفي الأغلب أيضا أنك قد ساورتك مخاوف حول إمكانية أن يكون طفلك أو أحد الأطفال المقربين لك هو الضحية التالية. 

لكنك ربما لا تعلم أن الاعتداء الجنسي على الأطفال في مصر يمثل حوالي ١٨٪ من الحوادث المتعلقة بالطفل، وأن ٣٥٪ من هذه الحوادث يتمتع الجاني فيها بصلة قرابة  مع الضحية، مقابل ٦٥٪ من غير الأقارب، كما تقول د. فاتن عبد الرحمن الطنباري، أستاذ الإعلام المساعد في معهد الدراسات للطفولة بجامعة عين شمس، في دراسة أعدتها عن حوادث التحرش الجنسي في مصر، وأقرها ونشرها المجلس القومي للأمومة والطفولة. 

كما أشارت دراسة أعدتها منظمة الصحة العالمية عام ٢٠٠٢ إلى تعرض ما يقرب من ١٥٠ مليون فتاة و٧٣ صبي إلى اعتداءات جنسية حول العالم.

عرفت منظمة الصحة العالمية الاعتداء الجنسي على الأطفال في تقرير لها حول مكافحته عام ١٩٩٩، بأنه “اشتراك الطفل في نشاط جنسي لا يفهمه جيدا أو لا يوافق عليه، أو لا يتمتع بالنمو الملائم له، أو ينتهك القوانين والأعراف الاجتماعية. وقد يتم هذا النشاط بين الطفل وأحد البالغين أو طفل آخر يقاربه سنا، بغرض إشباع رغبه الطرف المعتدي.” 

وتشمل الاعتداءات الجنسية على الأطفال التالي:

- ملامسة جسد الطفل وأعضاءه التناسلية بغرض الاستمتاع.

- دعوة الطفل أو إرغامه على ملامسة الأعضاء التناسلية لشخص آخر أو المشاركة في ألعاب جنسية أو إدخال أشياء أو أعضاء جسدية داخل فم الطفل أو فتحة الشرج أو المهبل بغرض الاستمتاع.

- تعرض الطفل أو مشاهدته لمحتوى إباحي.

- كشف الأعضاء التناسلية للبالغين أمام الطفل.

- تصوير الطفل في أوضاع جنسية.

- تشجيع الطفل على مشاهدة أو سماع أفعال جنسية.

وهناك بعض العلامات الجسدية ووالسلوكية والنفسية التي يمكنك من خلالها أن تنتبه لاحتمالية أن يكون طفلك قد تعرض للتحرش الجنسي، التي رصدتها ووثقتها جميع المؤسسات الطبية والحقوقية حول العالم، وهي:

1- العلامات النفسية والسلوكية:

-   التعامل بطريقة غير لائقة وتحمل دلالات جنسية مع ألعابه أو الأشياء من حوله.

-   الكوابيس ومشكلات النوم.

-   الإنطواء المفاجئ.

-   الميل غير المعهود للكتمان.

-   تغيرات غير مفهومة أو مبررة في الشخصية والمزاج.

-   النكوص أو التراجع السلوكي مثل العودة إلى التبول اللارادي.

-   الخوف من أماكن أوأشخاص بعينهم دون تفسير.

-   نوبات شديدة من الغضب.

-   تغير في عادات الأكل.

-   استخدام أسماء جديدة لأعضاء الجسم دون الإفصاح عن مصدرها.

-   ظهور صديق جديد قد يكون أكبر سناً، يمنحه مالاً أو هدايا دون مناسبة.

-   محاولة إيذاء النفس.

-   محاولة الهروب.

وينبغي العلم أن ظهور إحدى هذه العلامات السلوكية لا يرجع بالضرورة إلى التعرض للتحرش الجنسي، ولكنها ترجع في بعض الأحيان إلى عوامل أخرى مثل طلاق الوالدين أو وفاة شخص مقرب أومشكلات دراسية أواجتماعية أو الصدمات النفسية بوجه عام.

2- العلامات الجسمانية:

-   ألم أونزيف أو إفرازات أو تغير في لون الأعضاء التناسلية أو الفم.

-   جروح أو كدمات غير مبررة حول الأعضاء التناسلية أو الفم.

-   ألم مستمر ومتكرر أثناء التبول أو التبرز.

-   التبول أو التبرز اللإرادي.

-   الإصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسياً.

-   الحمل.

أخيراً، يمكنك حماية طفلك من هذا الخطر من خلال بعض الإجراءات الوقائية البسيطة التي حددتها حملة Stop it now  البريطانية الأيرلندية المعنية بحماية الأطفال من التحرش الجنسي، والتي تؤيدها جميع المؤسسات المعنية بحقوق الطفل وحمايته وأهمها:

1-      تعليم طفلك الأسماء الصحيحة والعلمية لأجزاء الجسم المختلفة.

2-      تنمية ثقافة طفلك الجنسية بما يتناسب مع عمره، وعدم تجنب الحديث عن الجنس حتى يلجأ إليك عندما تكون لديه تساؤلات أو مخاوف بشأنه.

3-      التأكيد على خصوصية بعض أجزاء الجسم، وعدم أحقية الغير في رؤيتها أو لمسها.

4-      احترام خصوصية هذه الأجزاء أثناء التعامل أو اللعب معه.

5-      التأكيد على حقه في رفض التلامس مع أي شخص آخر طالما لا يشعر بارتياح تجاه ذلك، وعدم إجباره على تقبيل أوعناق الأقارب والأصدقاء طالما لا يرغب في ذلك.

6-      بناء روابط من الثقة المتبادلة بينكما، والتأكيد على إمكانية مناقشة أي موضوع كان، وأنه لا توجد أسرار بين أفراد الأسرة الواحدة.

الكلمات المتعلقة: , , ,
عدد المشاهدات: 66,542