المياه والصحة الجنسية

بمناسبة اليوم العالمي للمياه: تعرف على الفوائد الجنسية للمياه!

سؤال اليوم

ماهى البروستاتا؟ واين توجد ؟

هى جزء هام من الجهاز التناسلي للرجل وتوجد عند الذكر فقط وهى غده فى شكل وحجم ثمره "الجوز" أو "عين... المزيد

بقلم مي الحسيني

يحتفل العالم سنوياً في الثاني والعشرين من مارس بـ”اليوم العالمي للمياه” بهدف جذب الانتباه إلى أهمية المياه العذبة، والدعوة إلى الإدارة المستدامة لمواردها، بوصفها- والخدمات المرتبطة بها- مكون أساسي للتنمية المستدامة، وتحسين حياة الفرد والبيئة.
ولعلكما تعرفان أن الماء من أهم العوامل التي تساعد الفرد على التمتع بصحة جيدة بوجه عام، ولكنكما ربما لا تعلمان أن له فوائد عديدة في دعم صحتكما الجنسية والإنجابية، كالتالي:
1- محاربة ضعف الانتصاب:

يشير بحث نشره الباحث الفرنسي سيمون تورنتون في الدورية الدولية للطب الجنسي إلى أن هناك ارتباط عكسي بين كمية المياه التي يتناولها الرجل واحتمال اصابته بضعف الانتصاب، إذ يرتبط الانتصاب في المقام الأول بتدفق الدم إلى العضو الذكري، والذي يعتمد بدوره على كمية السوائل التي يتناولها الفرد.

كما اشار تورنتون إلى أن هناك ارتباط عكسي أيضاً بين كمية الدم في جسد الرجل وإفراز هرمون الأنجيوتنسين الذي يقترن عادة بضعف الانتصاب، فكلما قلت كمية الدم زاد إفراز هذا الهرمون.

كذلك أجمع الخبراء حول العالم على أهمية المياه في علاج ضعف الانتصاب لأنها تساعد الجسم على التخلص من السموم وخفض مستوى الكوليسترول، بجانب تعزيزه للدورة الدموية.

2- تعزيز الرغبة الجنسية:

فكثرة تناول المياه تساعد الفرد والجسم بالشعور بالحيوية والنشاط، وهو ما ينعكس بالتالي على حيويته الجنسية، وكفاءة وظائفه.

3- تعزيز القدرة الجنسية:

لأن الترطيب الجيد لأنسجة الجسم يؤثر إيجابياً على عمليات إنتاج الطاقة بداخله، كما يدعم القدرة على التحمل البدني اللازمة للتحفيز الجنسي والإيلاج.

4- ترطيب المهبل:

فكمية المياه التي تتناولها كل سيدة تؤثر مباشرة على درجة رطوبة مهبلها أثناء العلاقة الحميمية، وتيسير عملية الإيلاج.

5- تعزيز صحة الحامل والجنين:

فتناول قدر كاف من المياه يساعد على توصيل كمية أكبر من الغذاء للجنين، وتخلص الأم من الشعور بالغثيان والإمساك ويقلل احتمالات زيادة وزنها وتورم جسدها وإصابتها بالعدوى التناسلية والبواسير، بالإضافة إلى رفع حيويتها ونشاطها.

بوجه عام، هناك بعض الإرشادات التي تساعدكما على تحقيق أعلى استفادة ممكنة من المياه لصحتكما الجنسية والإنجابية، أهمها:
1- تناول قدر كافي من المياه بما يتناسب مع طولك ووزنك:

يمكنك الاستعانة بأحد التطبيقات المخصصة لهذا الغرض لحساب الكمية الملائمة لك، ولكن الدراسات العلمية تشير إلى أن معظم الأفراد يحتاجون لتناول 8 إلى 12 كوب من المياه يومياً، بينما تحتاج الحامل إلى تناول 3 ليترات من الماء يومياً على الأقل.

2- لا تتجاهل الشعور بالعطش:

وتناول قدر كافي من المياه متى شعرت به حتى يحصل جسمك على الترطيب الكافي وتحتفظ بشعورك بالحيوية والنشاط.

3- زد من الكمية التي تتناولها من المياه:

في الأجواء الحارة وقبل وبعد ممارسة الرياضة والاستمتاع بالعلاقة الحميمية.

4- تجنب المشروبات التي تقلل من ترطيب جسمك:

مثل المشروبات الغازية والكحوليات والمشروبات التي تحتوي على كافيين.

5- زد من تناول الخضروات والفاكهة:

التي تحتوي على الكثير من السوائل، فهي تزيد كثيراً من حيوية الجسم وتحسن صحته.

الكلمات المتعلقة: , , , , ,
عدد المشاهدات: 1,333