fgm_alarabiyanet.jpg

ختان الإناث ..حقائق و أرقام (الجزء الأول)

سؤال اليوم

ماهى البروستاتا؟ واين توجد ؟

هى جزء هام من الجهاز التناسلي للرجل وتوجد عند الذكر فقط وهى غده فى شكل وحجم ثمره "الجوز" أو "عين... المزيد

بقلم إيمان هاشم

لِفهم ختان الإناث نحتاج لفهم التطور الجنسى للإنسان من المنظور الطبى العلمى. والذى يبدأ من مراحل متقدمة فى حياة الإنسان إلا أن عملية النمو الجنسى تستمر فى حالة خمول تحت تأثير هرمون الميلاتونين الذى تفرزه “الغدة الصنوبرية” وهى واحدة من الغدد الصماء فى جسم الإنسان سواء ذكر أو أنثى، وتبدأ هذه الغدة فى الانكماش عند وصول الإنسان لسن البلوغ فتقل معدلات هذا الهرمون فى الدم لتبدأ مرحلة البلوغ.

يُعَرّف البلوغ علمياً كمجموعة التغيرات التى يمر بها جسم الإنسان ليتحول من طفل إلى بالغ قادر على الإنجاب. وتبدأ هذه المرحلة بإرسال هرمونات من المخ الى الأعضاء التناسلية – الخصية /المبيض –  لتبدأ بدورها فى إرسال هرمونات إلى مختلف أغضاء الجسم للبدء فى عملية البلوغ، كالشعور بالرغبة الجنسية واختلاف توزيع العضلات والدهون والشعر بالجسم بين الذكر والأنثى وخشونة الصوت عند الذكور.

هذه التغيرات وغيرها التى تبدأ مع البلوغ تسمى بـ “التغيرات الجنسية الثانوية”. من ضمن هذه التغيرات الهامة الوصول للمراهقة وهو مصطلح أكثر غموضاً من البلوغ ويعبر عن مرحلة تطور الإنسان من طفل إلى شخص ناضج. وتختلف النظريات فى العلاقة العمرية بين البلوغ والمراهقة ومن يسبق الآخر غير أن هناك اتفاق على تقاربهم زمنياً.

من أهم التطورات أثناء فترة المراهقة ، المرور بمرحلة تطور “التوجه الجنسى” وهو الذى يحدد ميول الشخص الجنسية ويبلور مفاهيم الارتباط والانجذاب العاطفى والجنسى تجاه شخص آخر وهى المرحلة التى يتعرف فيها الإنسان على “هويته الجنسية”

هنا يجب لفت الانتباه إلى أن البلوغ والمراهقة هى مراحل يمر بها الانسان حتمياً كتطور بيولوجى لا يتأثر بالمجتمع او كون الإنسان ذكر أو أنثى، فى حين أن التوجه الجنسى هو المرحلة التى تتأثر بشكل كبير بالمجتمع والعادات والتقاليد والتابوهات. وهنا فى هذه المرحلة فقط يبدأ الاختلاف بين الذكر والأنثى لأن المجتمع يفرق فى التعامل بينهما.

بالنسبة للأعضاء التناسلية، فـ “البظر” هو عضو موجود عند الأنثى أعلى المهبل ومجرى البول ومقابله عند الرجل هو العضو الذكرى،ووظيفته توصيل الشعور بالمتعة الجنسية، بالإضافة إلى وجود مجرى البول بداخله.  فى حين أن البظر عند الأنثى يؤدى الوظيفة الأولى فقط … البظر هو العضو الذى يتم إستئصاله فى عملية الختان.

ومن هنا نستطيع فهم مدى قبح وجرم بل وغرابة هذه العادة. لإنها لا توقف عملية التطور الجنسى بأكملها ولا تؤثر على الرغبة الجنسية لدى الأنثى. فقط بل تحرمها من الشعور بالمتعة الجنسية.

تعود أصول هذه العادة الى العصر الفرعونى حيث علم فرعون أن أحد أبناء بني إسرائيل سيقتله ففكر في طريقة لمنع هذا الأمر فجاءته عجوز بهذه الطريقة وهي خياطة فتحة المهبل وجمع كل القابلات في قصره حتى لا تلد أي امرأة من بني إسرائيل بنفسها بل تضطر للحضور لدى القابلة لتساعدها على الولادة، ويحاول البعض ربط الختان بالأديان وهو الأمر الغريب حيث أن المناطق التى تُرتكب فيها هذه الجريمة لا تتجمع على عقيدة واحدة. بل وصَّرح شيوخ الأزهر مراراَ وفى أكثر من مناسبة بحرمانية الختان وبعده التام عن أصول الدين الإسلامى.

وبحسب الأمم المتحدة، فهناك 140 مليون فتاة تعرضت لهذه الجريمة وتضيف دراسة للمجلس القومى للمرأة فى مصر انه تتم ممارسة ختان الإناث في أربعة بلدان فقط من المنطقة هي: مصر، والسودان، واليمن، وجيبوتي؛ وأضافت الدراسة أنه وفقاَ لإحصائيات المسح الديموغرافى لعام 2000، فإن 97% من النساء اللاتي تزوجن في أي وقت من الأوقات قد خضعن للختان في مصر.

وفى محاولات للتعامل مع هذه الأزمة، فقد أقر مجلس الشعب المصرى فى يونيو 2008 قانوناَ بتجريم ختان الإناث ويعاقب مرتكبيها بفترة سجن تتراوح من ثلاثة أشهر إلى عامين وغرامة من ألف إلى خمسة آلاف جنيه مصرى.

كما حددت اليونيسيف يوم 6 فبراير من كل عام كاليوم العالمى لمناهضة ختان الإناث.

وفى إطار آخر، تم انشاء مركز فى العاصمة الألمانية برلين لمساعدة ضحايا الختان لإسترجاع جزء من حياتهن الجنسية الطبيعية.

 

 

 

    

الكلمات المتعلقة: , , , ,
عدد المشاهدات: 959