دهون أقل مشاكل أكثر ...كيف ؟

دهون أقل مشاكل أكثر…كيف؟

سؤال اليوم

ماهى البروستاتا؟ واين توجد ؟

هى جزء هام من الجهاز التناسلي للرجل وتوجد عند الذكر فقط وهى غده فى شكل وحجم ثمره "الجوز" أو "عين... المزيد

بقلم شريف عبد العزيز

قد يظن البعض أن تناول الطعام الخالي من الدهون تماما، أو قليل الدهون، هو الطريق السليم لنقص الوزن والعيش بطريقة صحية، ولكن هذا الأمر غير صحيح علn إطلاقه، ولذلك قد تتناول أطعمة منزوعة الدسم أو قليلة الدسم ولا زلت تزداد في الوزن وربما تصاب بأمراض غير مرغوب فيها، بسبب هذا الأمر؟

لا تتعجب كثيراً، المشكلة أنك تتعامل مع الدهون بطريقة منعزلة عن كل المواد الأخري الموجودة في الطعام،  فعلي سبيل المثال حينما تجد مكتوبا علي طعام تشتريه من السوبرماركت أنه خالي من الدسم أو أنه قليل الدسم عليك أن تنظر إلي خانة ” الكربوهيدرات ” أيضاً …ففي الأغلب يتم استبدال الدهون بالكربوهيدرات خاصة في الطعام المصنع والمعالج الذي نشتريه جاهزا في الاسواق ، فالمسألة ليست فقط في عد السعرات الحرارية بل عليك أيضاً أن تنظر من أين تأتي ومن أي مواد بالتحديد، كما ينبغي أن تعرف أن عبارة ” خالي من الدسم ” قد لا تعني سعرات حرارية قليلة فعليك التأكد من أن المنتج الذي تشتريه،  وتقرأ أكثر ما هو مكتوب في النشرة الغذائية المطبوعة خلف المنتج وتفهم ما هو مكتوب فيها بشكل أكثر دقة.

في منتجات الحليب مثلاً، قليل الدسم أمر ليس جيداً في الحقيقة لأن وجود بعض الدسم في الحليب يساعد علي سرعة امتصاص الكالسيوم في الجسم والمعروف أن الحليب ومشتقاته هي من أهم مصادر الكالسيوم المهم جداً في بناء العظام، فربما تكون قد انتقصت قليلاً من السعرات الحرارية ولكنك في الحقيقة جعلت الكالسيوم الذي تتناوله بدون فائدة تذكر لأن امتصاصه في الجسم يصبح ضعيفا وذلك لانك نزعت الدهون المليئة بانزيمات هاضمة هامة موجودة بشكل طبيعي في هذه الدهون.

على عكس الشائع تماماً فإن وجود الدهون بشكل معتدل في نظامك الغذائي له فوائد كثيرة وإليك بعض فوائد الدهون:

- الدهون هي المادة المكونة لأغشية الخلايا بما فيها خلايا المخ فالدهون مهمة جداً في تكوين الخلايا وصيانتها وخاصة خلايا المخ.

- الدهون مهمة في عملية تصنيع الهرومونات التي تنظم الوظائف الحيوية في الجسم ومنها جهاز المناعة والهضم وغيرها.

- الدهون تسهل عملية الهضم وتساعد في ضبط معدلات السكر في الدم.

- الدهون مهمة في عملية إبقاء حرارة الجسم منتظمة، وتحمي الأعضاء الداخلية، كما تسمح باستمرار تدفق الطاقة في أجسامنا طوال اليوم.

- الدهون مسئولة عن إعطاء طعم رائع للأطعمة التي نتناولها.

الإشكالية هنا ليست فقط في الدهون وكمياتها بل في مصادرها، فالثابت علمياً أن الدهون المعالجة الموجودة في الأطعمة المصنعة والمعلبة وغيرها مما يباع في الاسواق هي المشكلة وليست الدهون الموجودة بشكل طبيعي في اللحوم بأنواعها وغير ذلك. بالطبع لا يطلب منك أحد أن تتناول الدهون بشكل مفرط يومياً بدعوى أن مصدرها طبيعي ولكن في نفس الوقت عليك أن تعرف أن الخطورة الأكبر تأتي من الدهون المصنعة والمعالجة.

في الولايات المتحدة الامريكية بالذات يهتم المتخصصون بعمل دراسات كثيرة تحدد أسباب زيادة الوزن وعلاقتها بالأمراض الخطيرة مثل أمراض القلب والسكر وضغط الدم وغيرها خاصة وأن هذه الأراض انتشرت بشكل كبير في العموم وبمعدلات كبيرة جداً تنذر بالخطر، وفي بعض الاحصائيات تبين أنه بالرغم من أن معظم الاطباء يحذرون من تناول الأطعمة الدسمة إلا أن الأمراض المرتبطة بذلك لم تقل بل زادت اضعافاً مضاعفة، وإليك التفسير الذي وصل له بعض المتخصصين.

“منذ عام 1910 وحتي عام 1970 قلت نسب الدهون في الطعام في الولايات المتحدة الأمريكية من 83% الي 62% وقلت معدلات استهلاك الزبدة من 18 رطل في السنة إلي أربعة ارطال فقط في السنة لكل أمريكي، بينما زادت معدلات الكوليسترول في الأطعمة بمعدل 1% فقط في الثمانين سنة الماضية. في نفس الوقت زادت نسب الزيوت المعدلة وبدائل الزبدة المعالجة إلي 400%، وزادت معدلات تناول الطعام المعالج والسكر بنسبة 60%.”

هذه الأرقام تثبت ان معدلات تناول الطعام المصنع والمعالج أصبحت كبيرة جداً. هذه الأطعمة تعرضت إلي قدر كبير من الكيماويات والمبيدات وخاصة اللحوم، بل أن الأبقار التي يتم استخدامها للانتاج بكميات كبيرة جداً ولأغراض تجارية تاكل اطعمة غير صحية مثل فول الصويا والبقوليات وغيرها بينما يجب ان تتناول هذه الأبقار العشب والتبن . هذه الأبقار أيضا تتناول الكثير من الهرمونات والمنشطات بغرض تكبير حجمها والإسراع في نموها وزيادة اللبن الذي نحصل عليه منها، وكل ذلك يتسبب في وصول لحم أقل جودة غذائية لك، لأنه مصنع ومعالج من المنبع.

مرة أخرى، نحاول سبر أغوار الشائع من المعتقدات في عالم التغذية والريجيم لنصل معا الي الحقيقة ولنعرف ما هو حقيقي وما هو مبالغ فيه، ويظل دائما أفضل إجابة يمكن ان نحصل عليها في مجال الطعام الصحي والريجيم المفيد، هو ” التوازن والوسطية “، حيث نكتشف معا أن الإفراط الشديد او المنع الشديد، كليهما لا يأتي بخير علي المستوي الصحي.

الكلمات المتعلقة: , , , , ,
عدد المشاهدات: 3,065