eating-disorder.jpg

سبعة أسئلة عن اضطرابات الطعام وتأثيرها على صحتك

سؤال اليوم

ماهى البروستاتا؟ واين توجد ؟

هى جزء هام من الجهاز التناسلي للرجل وتوجد عند الذكر فقط وهى غده فى شكل وحجم ثمره "الجوز" أو "عين... المزيد

بقلم مي الحسيني

1.      ما هي اضطرابات الطعام؟

تتمثل اضرابات الطعام، وفقاً للتعريف الوارد على الموقع الرسمي للجمعية الوطنية لاضطرابات الطعام بالولايات المتحدة (NEDA)، في سلوكيات وأفكار ومواقف شاذة فيما يتعلق بالكميات المتناولة من الطعام والانشغال بالوزن، بما يؤثر على الصحة البدنية والعقلية للفرد.

 

2.      ما هي أنواع وأعراض اضطرابات الطعام؟

هناك 3 أنواع رئيسية لاضطرابات الطعام وفقاً للموقع الرسمي للجمعية الوطنية لاضطرابات الطعام بالولايات المتحدة (NEDA):

 

أ‌-     اضطراب الأكل القهري  (Binge Eating Disorder): ويتميز بتناول الطعام بدون ضوابط، بحيث يحدث إرتفاع كبير في وزن الجسم. وعادة ما يرتبط هذا النوع من اضطرابات الطعام بالاكتئاب، وفي الغالب يصيب السيدات أكثر من الرجال بنسبة 6 إلى 4 من كل عشرة أشخاص مصابين، وأعراضه كالتالي:

- نوبات متكررة من تناول كميات ضخمة من الطعام دون اتخاذ تدابير مضادة تحول دون زيادة الوزن.

-          الشعور بعدم السيطرة على الذات عقب هذه النوبات.

-          تناول كميات كبيرة من الطعام دون الشعور بالجوع أو حتى الإعياء.

-          الشعور بالخجل والندم تجاه هذا السلوك.

-          هبوط في الرغبة الجنسية، أو انعدامها تماماً.

 

[[{“fid”:”473″,”view_mode”:”article_wide”,”fields”:{“format”:”article_wide”,”field_file_image_alt_text[und][0][value]”:”flurtmag.com”,”field_file_image_title_text[und][0][value]”:”flurtmag.com”},”type”:”media”,”attributes”:{“height”:267,”width”:400,”alt”:”flurtmag.com”,”title”:”flurtmag.com”,”class”:”media-element file-article-wide”}}]]

 

ب‌-  النهام العصابي  (Bulimia Nervosa): وهو يتميز أيضاً بتناول الفرد كميات ضخمة من الطعام، ولكن يصحبه إجراءات وقائية للإحالة دون زيادة وزنه، مثل القيء المتعمد، بما يشكل خطراً على صحته العامة وحياته. 80% من الأشخاص الذين يصابون بهذا المرض سيدات، ويكون عادة نتيجة الإحباط أو تغير الأوضاع الاجتماعية. وأعراضه تكون كالتالي:

- تناول كميات ضخمة من الطعام ثم السعي للتخلُص من أثرِها عن طريق القيء المتعمد أو الاعتماد على المُلينات.

- الشعور بعدم السيطرة على النفس أثناء تناوُل الطعام بكميات كبيرة.

- إحساس دائم بعدم القدرة على التحكم بنوعية وكمية الطعام.

- ارتباط نفسي زائد بين الشعور بالثقة والهيئة الجسمانية.

- تخطيط الحياة اليومية بحيث يوجد وقت لتناول الطعام بنهم.

- الإنشغال الزائد بخسارة الوزن واتباع حِميات غذائية مختلفة (Diet)، في فترات متقاربة.

-  تناول الطعام بسرعة خارجة عن المألوف.

- ممارسة الرياضة رغم الإصابة وفي بعض الأحيان رغم مضاعفات الإصابة.

- الحرص على تناول الطعام في غياب الآخرين، بسبب الشعور بالخجل من كميات الطعام المتناولة.

-   الشعور بالتقزُز والاكتئاب أو الشعور بالذنب بعد تناول الكثير من الطعام.

- هبوط في الرغبة الجنسية، أو انعدامها تماماً.

[[{“fid”:”475″,”view_mode”:”article_wide”,”fields”:{“format”:”article_wide”,”field_file_image_alt_text[und][0][value]”:”Mayo Clinic”,”field_file_image_title_text[und][0][value]”:”Mayo Clinic”},”type”:”media”,”attributes”:{“height”:300,”width”:233,”alt”:”Mayo Clinic”,”title”:”Mayo Clinic”,”class”:”media-element file-article-wide”}}]]

 

ج) القـهم العصابي (فقدان الشهية العصابي) : Anorexia Nervosa يتميز هذا النوع من اضطرابات الطعام بالخوف الزائد والمرضي من زيادة الوزن وبالتالي تجويع الذات أحياناً حتى الموت. 95% من الأشخاص المصابين بهذا المرض نساء، وهو من أكثر الأمراض العقلية التي تؤدي في النهاية إلى الوفاة. وأعراضه هي:

- الخوف المبالغ فيه من زيادة الوزن والانشغال الزائد بذلك.

- إعتقاد الشخص بأنه سمين، رغم أن وزنه يقل بكثير عن الطبيعي أو الصحي.

- تقليص حاد لكميات الطعام المُستهلكة أو الامتناع كُلياً عن تناول أنواع معينة من الأطعمة، خاصةً التي تحتوي على دهون أو سكريات.

- إنكار الإحساس بالجوع والبُعد عن المناسبات الاجتماعية المرتبطة بالطعام.

- ممارسة الرياضة بانتظام حتى في حالات الإصابة ومضاعفاتها.

- القيء المُتعَمد واستخدام المُلينات بشكل مستمر ومنتظم.

- عدم قدرة المريض على تقييم صحته بشكل سليم.

- ارتباط نفسي زائد بين الشعور بالثقة والهيئة الجسمانية.

 

[[{“fid”:”476″,”view_mode”:”article_wide”,”fields”:{“format”:”article_wide”,”field_file_image_alt_text[und][0][value]”:””,”field_file_image_title_text[und][0][value]”:””},”type”:”media”,”attributes”:{“height”:300,”width”:379,”class”:”media-element file-article-wide”}}]]
 

3.      ما هي مضاعفات اضطرابات الطعام؟

أ‌)        اضطراب الاكل القهري  (Bing Eating Disorder):

-          إرتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.

-          إرتفاع ضغط الدم.

-          الإصابة بأمراض القلب.

-          الإصابة بالسكري.

-          الإصابة بمرض المرارة.

-          مشكلات وآلام مزمنة في العضلات والعظام.

 

ب‌)     النهام العصابي (Bulimia nervosa):

-          خلل في كهرباء الجسم بسبب قلة الماء والبوتاسيوم والصوديوم به نتيجة القيء المتعمد أو تناول الملينات بشكل متواصل مما قد يسبب خلل في ضربات القلب والوفاة.

-          التهاب المريء واحتمال تمزقه نتيجة القيء المتكرر.

-          تسوس الأسنان وتصبغها نتيجة أحماض المعدة المتصاعدة خلال القيء المتكرر.

-          عدم انتظام في حركة الأمعاء والإصابة بالإمساك المزمن نتيجة الإفراط في استخدام الملينات.

-          احتمالية تمزق المعدة.

 

ج) القـهم العصابي (فقدان الشهية العصابي) : Anorexia Nervosa

-          شعور بالضعف والإعياء أو الاغماء.

-          انخفاض ضغط الدم وهبوط سرعة نبض القلب.

-          انخفاض كثافة العظام.

-          ارتخاء العضلات.

-          جفاف شديد قد يؤدي إلى الفشل الكلوي

-           تساقط الشعر وجفاف البشرة وهشاشة الأظافر.

-          إضطرابات في الدورة الشهرية لدى النساء وانقطاع الطمث.

-          الشعور بالبرد في أغلب الأحيان.

-          تورم في اليدين والساقين، وميل لون الجلد إلى الاحمرار، نتيجة الاضطراب في الدورة الدموية.

-          نمو شعر ناعم (زغب)، في جميع أنحاء الجسم.

 

4.      من هم الأشخاص المعرضين للإصابة باضطرابات الطعام؟

تشير العديد من الدراسات حول العالم أن النساء بوجه عام أكثر عرضة للإصابة باضطرابات الطعام من الرجال.

وهناك بعض الفئات مرشحة أكثر من غيرها للإصابة بهذه الاضطرابات نتيجة ارتباط عملها أو مكانتها الاجتماعية بمظهرها الخارجي إلى حد كبير، مثل الممثلين وعارضات الأزياء ومضيفات الطيران والرياضيين وغيرهم.

 

5.      ما أسباب الإصابة باضطرابات الطعام؟

وفقاً لمعلومات نُشرت على الموقع الرسمي للكلية الملكية البريطانية للأطباء النفسيين، يصاب الناس باضرابات الطعام نتيجة للعديد من العوامل النفسية والاجتماعية،من أهمها:

·         الرغبة في التحكم: فالسيطرة على الوزن تعطي الفرد شعوراً إيجابياً، قد يدمنه.

·          الإحباط أو الشعور بالتعاسة لفترات طويلة: إذ يتم التنفيس عنه من خلال تناول كميات كبيرة من الطعام.

·         المرور بمرحلة البلوغ: إذ تقترن أحياناَ بالتركيز الزائد على خسارة الوزن للاستحواذ على اهتمام وإعجاب الآخرين.

·         عوامل أُسرية: ففي بعض الأحيان يكون رفض الطعام هو الوسيلة الوحيدة للتعبير عن الغضب أو الاستقلال.

·         إنعدام الثقة بالنفس.

·         الضغوط الاجتماعية: وتكون عادة في اتجاه خسارة الوزن ومحاكاة “الشكل المثالي النحيف”.

·         عوامل وراثية.

 

6.      كيف تؤثر اضرابات الطعام على الصحة الجنسية والإنجابية؟

تؤدي اضطرابات الطعام إلى فقدان القدرة على الانتصاب وتقلص الخصيتين لدى الرجال، وخاصة في حالات فقدان الشهية العصابي، كما جاء على الموقع الرسمي للكلية الملكية البريطانية للأطباء النفسيين.

أما لدى النساء، فهي تسبب اضطرابات في الدورة الشهرية وانقطاع الطمث وفقدان الرغبة الجنسية تماماً، خاصة في حالات فقدان الشهية العصابي بسبب انخفاض حجم كتلة الجسم، وذلك وفقاً لدراسة أجريت عام 2010 في مؤسسة برايس الدولية International Price Foundation على 242 سيدة تعاني من هذه الاضطرابات وخلصت إلى أن 44.7% منهن فقدن الرغبة في ممارسة الجنس تماماً.

 

7.      كيف تؤثر اضرابات الطعام على الصحة الإنجابية؟

أثبتت دراسة أجريت في كنيجز كولدج في المملكة المتحدة على 11088 سيدة حامل، أن السيدات اللاتي يعانين من اضطرابات الطعام استغرقن فترة تتراوح ما بين 6- 12 شهر أكثر ممن لا تعانين من هذه الاضرابات لحدوث الحمل.

كما أشارت الدراسة ذاتها أن السيدات اللاتي كن تعانين من فقدان الشهية العصابي في إحدى فترات حياتهن هن أكثر عرضة للحمل غير المخطط له بنسبة 41.5%، مقارنة بـ28.6% ممن لم تعانين منه.

الكلمات المتعلقة: ,
عدد المشاهدات: 3,951