14633677_10154564707405126_5173715113784754471_o

كل ما ترغبين في معرفته عن التخدير بالإبيديورال

سؤال اليوم

ماهى البروستاتا؟ واين توجد ؟

هى جزء هام من الجهاز التناسلي للرجل وتوجد عند الذكر فقط وهى غده فى شكل وحجم ثمره "الجوز" أو "عين... المزيد

بقلم مي الحسيني

إذا كنت حامل في شهورك الأولى أو تستعدين حالياً لوضع مولودك، ففي أغلب الظن أنكِ قد سمعتي عن التخدير أثناء الولادة بحقنة “الإبيديورال” وربما لاحظت أيضاً أن آراء السيدات حولها متضاربة وفقاً لمعلوماتهن وتجاربهن الشخصية.

ما هو التخدير بالإبيديورال؟

يعد التخدير الجزئي بحقنة “الإبيديورال” حالياً من أكثر الطرق شيوعاً لتقليل آلام الوضع في الولادة الطبيعية وتجنب التخدير الكلي في حالات الولادة القيصرية.
تتيح هذه الطريقة تخدير الجزء السفلي من الجسم أثناء الولادة وإتاحة الفرصة للأم للمرور بهذه التجربة بدون ألم ومشاهدة وليدها فور خروجه إلى الحياة، حتى في حالة الولادة القيصرية.

متى يتم إعطاء حقنة الإبيديورال؟ وكيف؟

في فترات سابقة، كان المعتاد أن يتم إعطاء حقنة الإبيديورال قبل الولادة بفترة زمنية قصيرة حتى لا تقلل حدة “الطلق”، ولكن حالياً يميل معظم الأطباء ومقدمي الرعاية الصحية إلى إعطائها لكِ عند شعورك بالحاجة إليها لتقليل آلامك أثناء فترة “الطلق”.
، في الجزء السفلي من العمود الفقري، وسوف يطلب منك أن تنحني إلى الأمام لمدة 10 دقائق إلى 15 دقيقة بمساعدة فريق التمريض، يتم خلالها تطهير مكان الحقنة وتخديره موضعياً. بعد الحقن، وسوف يستغرق الأمر ما يقرب من 20 دقيقة أخرى حتى يبدأ مفعول التخدير.
بعد ذلك، يتم غرس أنبوبة صمامية “كانيولا” في مكان الحقنة حتى يتم تزويد جرعة المخدر كلما لزم الأمر خلال عملية الولادة.

ما هي المميزات التي يتيحها التخدير بحقنة الإبيديورال؟

1- يتيح لكِ الولادة بدون ألم، وبالتالي تجنب صعوبتها.
2- يتيح لك مشاهدة عملية الولادة والمشاركة فيها، حتى في حالات الولادة القيصرية.
3- يساعد تقليل الألم على توفير طاقة إضافية لدفع المولود في حالات الولادة الطبيعية.
4- على عكس التخدير الكلي، فقليل من المخدر فقط يصل إلى جنينك عند استخدام التخدير الجزئي.
5- في حالات الولادة القيصرية، يساعد التخدير بهذه الطريقة على تقليل آلام ما بعد الولادة.

هل هناك عيوب للتخدير بحقنة “الابيديورال” أو مخاطر محتملة منه؟

1- على الرغم من توافر طاقة إضافية لديك للدفع أثناء الولادة، إلا أن انعدام الشعور بالنصف الأسفل من الجسم، يجعل عملية الدفع تستغرق وقت أطول.
2- قد يؤدي استخدام بعض انواع المخدر الخاصة بحقنة “الإبيديورال” إلى خفض مستوى ضغط الدم، وبالتالي ضخ الدم إلى طفلك، مما يؤدي بدوره إلى خفض ضربات قلبه، ولكن يتم التغلب على ذلك عادة ببعض السوائل والأدوية.
3- يصعب مع التخدير الجزئي الشعور بالرغبة في التبول متى وجدت، أو التحكم في التبول بالطريقة الطبيعية، لذا يتعين عادة تركيب قسطرة في مجرى البول.
4- في حالات نادرة جداً، قد يسبب التخدير بهذه الطريقة صداع أو صعوبة في التنفس.
5- في حالات شديدة الندرة، قد يحدث تلف مزمن في الأعصاب في المكان الذي يتم غرس “الكانيولا” فيه.

المصادر: americanpregnancy.org، babycenter.com، fitpregnancy.com

الكلمات المتعلقة: , , , , , , , ,
عدد المشاهدات: 1,671