ختان الإناث

كل ما تريدون معرفته عن ختان الإناث

سؤال اليوم

ماهى البروستاتا؟ واين توجد ؟

هى جزء هام من الجهاز التناسلي للرجل وتوجد عند الذكر فقط وهى غده فى شكل وحجم ثمره "الجوز" أو "عين... المزيد

بقلم د. دعاء عرابي

يطلق لفظ “ختان الإناث” علي الممارسة التقليدية التي يتم فيها قطع أجزاء من الأعضاء التناسلية الخارجية للأنثي جزئيًا أو كليًا. وأبسط أشكال الختان هو إزالة البظر(وهو الجزء الحساس في الجهاز التناسلي والذي يجعل الفتاة تشعر بالنشوة خلال العلاقة الجنسية) وأقسى شكل من أشكال الختان هو إزالة العضو التناسلي الخارجي بالكامل، وخياطة فتحة المهبل حتى تغلق تقريبًا مع ترك فتحة صغيرة فقط لخروج البول والحيض.

و”ختان الإناث”  تسمية خاطئة لأنها تدل على أن ما يحدث للأنثي هو نفس ما يحدث في ختان الذكر. وهذا غير صحيح لأن ختان الذكور هو مجرد إزالة للغلفة عن رأس القضيب دون المساس بالعضو نفسه، أما عملية قطع البظر التي تتم في ختان الإناث لا يعادلها عند الذكور سوى قطع الجزء الأعظم من القضيب.  والطهارة هى التسمية الشعبية التى يعرفها كل الناس وهي تربط بين هذه الممارسة والطهارة والنظافة والعفة عند الفتاة. أى أن عملية ختان الإناث هى الطريقة التى تجعل الفتاة طاهرة وتحميها من الانحراف الجنسى. وهى تسمية خاطئة أيضاً لأن الطهارة والعفة لا تأتى من قطع جزء من الجسد بل بالتربية الحميدة على مكارم الأخلاق وتعاليم الأديان.

وغالباً ما يتم ختان الفتيات بين سن الرابعة والمراهقة ويمكن أن يحدث أيضاً فيما بعد، أو بعد أيام من ولادة الفتاة. وقد تم تجريم ختان الإناث بنص المادة (242 مكرر) من قانون العقوبات في يونيو 2008. والعقوبات تترواح بين السجن من 3 شهور إلى 10 سنوات، مع الغرامة  كما أن وزارة الصحة والسكان أصدرت قرارًا وزاريًا رقم (271) لعام 2007م يقضي بمنع الأطباء وأعضاء هيئة التمريض من إجراء ختان الإناث.

الآثار الصحية لختان الإناث

قد يتسبب الختان في عدد من المشكلات الصحية على المدى القصير والطويل وفي الغالب تتعرض كل فتاة لنزيف وألم بعد الختان. المضاعفات المباشرة تتضمن النزيف الذي قد يكون مميتاً وعدوى المسالك البولية وعدوى الجروح وتسمم الدم والتيتانوس وإمكانية انتقال الإلتهاب الكبدي إذا لم تكن الأدوات المستخدمة معقمة. والمضاعفات المتأخرة تتضمن قلة الإحساس بالمتعة والشهوة الجنسية أثناء الجماع وألم أثناء الجماع قد يؤدي إلى العقم والتهابات متكررة للجهاز البولي والتهابات مهبلية والتهابات وألم في الحوض بالإضافة للآثار النفسية.

 

الختان والصحة الجنسية

معظم النساء يصلن إلى الرعشة الجنسية من خلال تحفيز البظر وقطع البظر يؤدي إلى عدم وصول المرأة إلي قمة النشوة وقد يؤدي ذلك إلى احتقان مزمن بالحوض وإفرازات مهبلية وتوتر عصبي ونفسي مما ينعكس عليها جسديًا ونفسيًا وأيضًا على الزوج. ولكن البظر هو ليس المكان الوحيد للوصول إلى النشوة عند المرأة وقطع البظرلا يعني أنها لن تشعر بالرعشة الجنسية. فهناك مناطق غير البظر عند استثارتها تصل المرأة إلى النشوة ويمكن من خلال زوج متفهم التعرف عليها.

 

حجج القائمين على ختان الإناث والرد عليها

- الختان يضمن عفة الفتيات وتهدئة رغباتهن الجنسية وحماية الفتاة من الجنس قبل الزواج. والحقيقة أن الإثارة الجنسية تبدأ من المخ وليس من الأعضاء التناسلية ولا تتأثر بكبر حجمها أو صغرها، ولذلك فإن التربية العفيفة وحدها هي سبيل عفة البنت وطهارتها.

- الختان يضمن ألا تسرف الزوجة في طلب العلاقة الزوجية.  والحقيقة أن المرأة أيضًا بشر والعلاقة الزوجية عملية صحية ممتعة للطرفين وحلال ويؤجران عليها.

- ختان الإناث ضرورى للزواج والحمل. والحقيقة أن المضاعفات التي قد تحدث نتيجة للختان من التصاقات وتليف قد تؤدي إلى صعوبة في الولادة.

- الختان ضروري لأن البظر سينمو مع نمو الفتاة ولذا يجب إزالته. وفي الحقيقة بعد ولادة البنت مباشرة يكون الشفران الكبيران ممتلئان مما يؤدي إلى عدم ظهور البظر والشفران الصغيران وذلك لتأثرهما بهرمونات الأم. وعند اختفاء تأثير هذه الهرمونات يتراجع حجم الشفران الكبيران ويظهر البظر والشفران الصغيران في مستوى أعلى منه. ولكن هذا طبيعي، وعند البلوغ سيمتلئ الشفران الكبيران بالدهون ثانية و يغطي فتحة الفرج والبظر.

- الختان مجرد عملية تجميل لإزالة أجزاء لونها أسود. والحقيقة أن جلد الأعضاء التناسلية لكل من الإناث والذكور تزداد فيه عدد خلايا الميلانين التي تلون جلد هذه الاجزاء بلون داكن عند البلوغ. كما أن عملية التجميل لا تكون بقطع عضو له وظيفة في الجسد ويؤدي قطعه إلى فقد تلك الوظيفة.

الختان ضروري لأن الجزء الخارجي من الأعضاء التناسلية غير نظيف. والحقيقة أن النظافة سلوك شخصي يجب أن نحرص على تعليمه للبنت منذ الصغر وليس له أى علاقة بتلك الأجزاء.

- الختان تحث عليه الأديان. والحقيقة أنه لا يوجد نص ديني يوجب أو حتى يشجع على قطع الأعضاء التناسلية للأنثى. بل أن الشريعة الإسلامية تحث على حماية الأطفال وحماية حقوقهم ويتمتع موضوع الإشباع الجنسي لدى الزوجين بأهمية كبيرة في الإسلام. وفي عام 2007، أصدر مفتي الجمهورية، فضيلة الشيخ علي جمعه، فتوى تدين ختان الإناث. وبالنسبة للديانة المسيحية فلا يوجد بها أي خلفية دينية للختان ولا توجد أيه واحدة في الكتاب المقدس تتحدث عن ختان الإناث.

وأخيراً، فإن معظم الآباء والأمهات الذين يؤيدون الختان يعتقدون أنهم بذلك يوفرون الحماية لأبنتهم ويعززون فرصة زواجها ولكنهم في الحقيقة يؤذونها نفسياً وجسدياً وعليهم مراجعة أنفسهم وحماية أبنتهم وتعزيز فرص زواجها من خلال الحرص على تربيتها وتعليمها وتنشئتها تنشئة أخلاقية وليس من خلال قطع جزء من جسدها.

الكلمات المتعلقة: ,
عدد المشاهدات: 30,463