أمراض عنق الرحم من معلومة

كل ما تودين معرفته عن أمراض عنق الرحم

سؤال اليوم

ماهى البروستاتا؟ واين توجد ؟

هى جزء هام من الجهاز التناسلي للرجل وتوجد عند الذكر فقط وهى غده فى شكل وحجم ثمره "الجوز" أو "عين... المزيد

بقلم د. دعاء عرابي

عنق الرحم هو الجزء السفلي من الرحم، وهو الجزء الذي يربط بين المهبل والرحم وغالباً ما يصاب عنق الرحم بالتهابات لأسباب متعددة كما قد يصاب بالسرطان.

والتهاب عنق الرحم هو الالتهاب الاكثر شيوعاً بين جميع النساء وتصاب به نصف النساء تقريباً مرة واحدة في حياتهن على الأقل. وقد يحدث التهاب عنق الرحم نتيجة بكتيريا أو فيروسات وذلك في حالات الأمراض المنقولة جنسياً أو الإجهاض غير المكتمل أو الذي أُجري في ظروف غير صحية وبأدوات غير معقمة، أو على إثر ولادة أحدثت تمزقات في عنق الرحم ولم تعالج في حينها. كما قد يحدث نتيجة وجود حساسية لبعض أنواع الدش المهبلي أو وسائل تنظيم الأسرة مثل اللولب أو الوسائل الموضعية (الحاجز المهبلي أو غطاء عنق الرحم أو الواقي الذكري أو المبيدات المنوية). كما قد يرتبط أحيانا بنقص هرمون الاستروجين وذلك عند النساء في سن انقطاع الطمث.

 وعلى الرغم من شيوع التهاب عنق الرحم، إلا إنه لا يجب تشخيصه وعلاجه ذاتياً بناءاً على تجارب الأهل والأصدقاء بل يجب استشارة الطبيب لأن أعراض التهاب عنق الرحم تشبه أعراض أمراض اخرى شائعة، كالتهاب المهبل ولتحديد سبب الالتهاب ومعالجته. وقد لا تظهر أي أعراض في حالة الالتهاب الطفيف في عنق الرحم أو قد تظهر الأعراض الآتية: الافرازات المهبلية التي تزداد بعد الدورة الشهرية، النزيف، الحكة في الجزء الخارجي للمهبل، ألم عند الجماع، حرقة عند التبول، وأوجاع في منطقة أسفل البطن والظهر.. وإذا أهملت المرأة استشارة الطبيب وعلاج الالتهاب فإنه يصبح مزمناً في مجرى عنق الرحم وقد تصاب فوهة عنق الرحم بالنتوءات أو القرحة التي تحدث بسبب تآكل الخلايا التي تغلف سطح عنق الرحم نتيجة الالتهاب المزمن الذي يصيب هذه المنطقة كما قد ينتشر الالتهاب للرحم وقنوات فالوب.  والجدير بالذكر أن التهاب مجرى عنق الرحم من أسباب ضعف الخصوبة وتأخر الحمل عند المرأة. ولكنه من الأسباب التي يمكن التغلب عليها باستشارة الطبيب المتخصص والالتزام بالعلاج واستخدام الواقي الذكري خلال فترة العلاج بالإضافة لعلاج القرحة عن طريق التجميد أو الكي الكهربائي والتي تتم إما ببنج موضعي أو دون الحاجة اليه وتستغرق حوالي 15 دقيقة.

أما بالنسبة لسرطان عنق الرحم فهو أحد السرطانات التي تصيب الجهاز التناسلي الأنثوي وهو ينتج عن تغيرات غير طبيعة في خلايا عنق الرحم، حيث تنمو وتتضاعف هذه الخلايا بشكل غير طبيعي. ويعتبر فيروس الورم الحليمي البشري المسبب الأساسي لسرطان عنق الرحم.

وتشمل العوامل التي تجعل المرأة أكثر عرضة للإصابة بسرطان عنق الرحم الآتي:
الزواج من شخص ذو علاقات جنسية متعددة، التدخين، أي مرض قد يسبب ضعف في مناعة المرأة، التاريخ العائلي، بدء الممارسة الجنسية في سن مبكرة وتعدد الشركاء.

وعادة ما يستغرق هذا النوع من السرطان سنوات عديدة ليتطور ولكن غالباً ما يتم اكتشافه مع الأسف في حالات متأخرة.

وتشمل الأعراض المبكرة لسرطان عنق الرحم الآتي:

نزيف مهبلي غير طبيعي أوإفرازات مهبلية غير عادية أو آلام غير معتادة أثناء الجماع أو آلام الحوض والكثير من أمراض النساء قد تسبب مثل هذه الأعراض. لذا فوجود أيّ من هذه الأعراض يستلزم استشارة طبيب متخصص لمعرفة السبب الدقيق واستبعاد احتمال وجود سرطان.

والجدير بالذكر أن هناك دلالات لبداية سرطان عنق الرحم تظهر على خلايا عنق الرحم وعند اكتشاف هذا الخلل في وقت مبكر يمكن علاجه، ولكن إذا لم يتم اكتشافه مبكراً قد يتحول هذا الخلل إلى سرطان. لذا، ففحص خلايا عنق الرحم بإجراء مسحة عنق الرحم جعلت عدد الحالات المصابة بسرطان عنق الرحم وعدد الوفيات من جراء الإصابة بسرطان عنق الرحم تقل كثيرا في الدول المتقدمة التي طبقت نظام الفحص الشامل لجميع نساء المجتمع. ومسحة عنق الرحم عبارة عن فحص مجهري لخلايا عنق الرحم، وتؤخذ هذه الخلايا أثناء الفحص الأنثوي الداخلي باستخدام أجهزة طبية خاصة بهذا الأمر وتوضع على شرائح زجاجية وترسل إلى المختبر ليتم فحصها بواسطة الشخص المتخصص. لذا يجب على السيدات القيام بهذا الفحص كل سنتين لاكتشاف أي خلايا غير طبيعية بصورة مبكرة.

الكلمات المتعلقة: , , , , , ,
عدد المشاهدات: 8,379