13305064_10154137180205126_7868551413797088293_o

كيف تحافظ على ذاكرتك وصحة عقلك؟

سؤال اليوم

ماهى البروستاتا؟ واين توجد ؟

هى جزء هام من الجهاز التناسلي للرجل وتوجد عند الذكر فقط وهى غده فى شكل وحجم ثمره "الجوز" أو "عين... المزيد

بقلم د. دعاء عرابي

من أهم نعم الله على الانسان أن وهبه العقل الذي يميزه عن غيره من المخلوقات. لذأ يجب على الانسان أن يحافظ علي تلك نعمة بكافة السبل الممكنة. وبالرغم من عجز العلماء عن معرفة خبايا العقل وكيفية عمله، فمن المعروف أن العقل يقوم بإفراغ المعلومات فيه تلقائياً عند مزاحمتها بعضها البعض مما يصعُب على الانسان أحياناً استرجاع شيئاً منها إلا بوجود محفزات ، كذكر هذه المعلومة أمامه أو معلومة مشابهة لها. وقد تأخذ عملية استرجاع المعلومة وقتاُ يختلف من شخص لآخر حسب معدل الذكاء، واختلاف العمر العقلي والزمني للانسان .

لذا، يجب على الانسان أن يعمل على تنشيط ذاكرته بصفة مستمرة لكي لا يفقد معلومات قد تكون مهمة بالنسبة له وقد يسبب له نسيانها الاحراج خصوصاً لو كانت تتعلق بأشخاص أو أمور مهمة . والنسيان أصبح أمراً شائعاً بين الجميع وليس كبار السن فقط فالكثير من الشباب يعانون من النسيان سواء كان نسيان مؤقت او نسيان دائم ويرجع هذا إلى كثرة الضغوط والاعمال في العصر الحديث.
ومن حسن الحظ أن هناك الكثير من الطرق التي تعمل على تنشيط الذاكرة وتشمل الآتي:

– ممارسة التمارين الرياضية: فهي تزيد من تدفق الأكسجين إلى الدماغ وتقلل من خطر الأمراض التي تؤدي إلى فقدان الذاكرة، مثل السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية. كما تعزز عمل المواد الكيميائية الطبيعية المسئولة عن حماية خلايا الدماغ.
– الحصول على قسط كاف من النوم:عدم النوم لفترات كافية يجعل الدماغ لا يعمل بكامل طاقته مما يقلل القدرة على الابداع وحل المشاكل ويؤثر بصفة عامة على مهارات التفكير. والنوم أيضا مهم للتعلم والذاكرة فالأبحاث تفيد أن تعزيز الذاكرة وحفظ المعلومات لا يحدث إلا خلال أعمق مراحل النوم.
– تخصيص وقت للمرح والعلاقات الشخصية: العلاقات الشخصية الناجحة مع الأصدقاء والعائلة تعتبر أفضل تمرين منشط للدماغ والذاكرة (مثل المقابلات والاتصالات الهاتفية). وأيضا المرح والضحك ينشطان جميع خلايا الدماغ بصورة كبيرة.

لذا يجب الحرص على تغيير نمط حياة الانسان وكسر الرتابة مما يؤدي إلى التجديد وتنشيط الذاكرة.
– تجنب التوتر والضغوط النفسية: الإجهاد العصبي هو واحد من أسوأ أعداء صحة الدماغ وللتغلب على الضغوط النفسية يمكن التدرب على التأمل لفترة صغيرة يومياً. فالتأمل يساعد على تحسين العديد من المشاكل النفسية التي تؤثر على الدماغ، بما في ذلك الاكتئاب، والقلق وأيضاً يحسن التركيز والقدرة على الإبداع، والتعلم ومهارات التفكير.
– الإكثار من الأطعمة المحفزة للذاكرة: اتباع نظام غذائي يعتمد على الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة والدهون الصحية يوفر الكثير من الفوائد الصحية التي تشمل تحسين الذاكرة. لذا، يجب الحرص على تناول الأغذية الغنية بالأوميجا-3 فهي مفيدة بشكل خاص لصحة العقل (وتشمل السلمون، التونة، الماكريل، السردين، والرنجة الجوز، زيت بذور الكتان، بذور اليقطين، وفول الصويا) وزيادة تناول الفاكهة والخضروات لاحتوائها على نسب مرتفعة من المواد المضادة للأكسدة والمواد الأخرى التي تحمي خلايا الدماغ من التلف والشرب المنتظم للشاي الأخضرلذي يعمل على تقوية الذاكرة واليقظة العقلية وبطء شيخوخة الدماغ لاحتوائه على مادة البولي فينول، وهي مادة مضادة للأكسدة. كما يجب الحد من تناول السعرات الحرارية والدهون المشبعة (مثل اللحوم الحمراء، الحليب كامل الدسم، الزبدة، الجبن) التي تضعف التركيز والذاكرة.

– العمل على تنشيط الذهن: من خلال ممارسة نشاطات مختلفة كالقيام بقراءة كتاب أو التفكير في حل لغز وكتابة المعلومات وتكرارها كعملية تنشيطية للذاكرة. فمع مرور الوقت وتخطي المراحل التعليمية المختلفة يكوّن العقل الملايين من المسارات العصبية التي تساعد على حل المشاكل المألوفة وتنفيذ المهام مع الحد الأدنى من الجهد العقلي مما لا يعطي العقل التحفيز الذي يحتاجه للحفاظ على نمو الخلايا العصبية وتنشيط الذاكرة. فالذاكرة مثل القوة العضلية، تتطلب التدريب والاستخدام المستمر لتقويتها. لذلك يجب اللجوء الى تأدية مهام عقلية غير مألوفة من حين إلى آخر لتنشيط الذهن.

الكلمات المتعلقة: , , , , ,
عدد المشاهدات: 9,684