الفروق بين الرجل والمرأة

لأننا نختلف..

سؤال اليوم

ماهى البروستاتا؟ واين توجد ؟

هى جزء هام من الجهاز التناسلي للرجل وتوجد عند الذكر فقط وهى غده فى شكل وحجم ثمره "الجوز" أو "عين... المزيد

بقلم د. نادية مدني

لماذا يشعر الرجل بانزعاج من ردود فعل المرأة تجاهه؟
لماذا تشكو المرأة من عدم فهم الرجل لها؟

يتحدثان نفس اللغة.. لكن كلاً منهما يفهم ما يسمع بشكلٍ مختلف، ويقصد بما يقول أشياءاً مختلفةً تماماً عما يظن الآخر.. وبين المنطوق والمقصود.. تضيع المحبة كما تنص المقولة الشهيرة.

يستخدم كلٌ من الرجل والمرأة مهاراتهما العقلية بطريقة مختلفة تماماً، و كذلك تتباين ردود أفعالهما تجاه المواقف المختلفة, مما يجعل نتاج هذا الفرق واضحاً في الاختلاف الكبير في نمط الحياة و مجالات الإبداع.

تظهر الفروق في أشكال متعددة، منها ما يلي:
العلاقات الإنسانية:

في مجال التعامل مع الآخرين، تستطيع النساء التواصل مع الآخرين بشكلٍ فعال أكثر من الرجل، وغالباً ما تواجه مشاكلها بالبحث عن الحلول التي تعود بالنفع على جميع الأطراف، بينما يكون تفكير الرجال تجاه المشاكل عادةً فردياً.

الرجال بالتالي أقل قدرة على الاتصال بالآخرين من المرأة، كما أن المرأة تستخدم الكثير من الإشارات غير اللفظية لتوصيل ما تقصده، مثل نغمة الصوت والإيحاءات الجسدية، بينما يستخدم الرجل ألفاظاً وكلمات واضحة للتعبير عن نفسه. ولأن الرجل قلما يستخدم تعبيرات الجسد للإفصاح عن قصده، نجد بالتالي أن قدرته على التقاط المؤشرات الجسدية والعاطفية أقل بكثير من المرأة.

نوع المهارة العقلية السائد:

يستخدم الرجال الجزء الأيسر من المخ بنسبةٍ أعلى بكثير من الجزء الأيمن، بينما تثبت دراسات عديدة أن المرأة تستخدم كلا الجزئيين بالتساوي، وهذا يفسر الطريقة العملية والممنهجة التي يستخدمها الرجال في التعامل مع القضايا اليومية والمشاكل، بينما تواجه المرأة تلك المشاكل والقضايا بطرقٍ مبتكرة وغير متوقعة إلى حدٍ كبير، فمن المعروف أن الجزء الأيسر من الدماغ هو المسؤول عن المنطق بينما الجزء الأيمن فهو المسؤول عن الخيال والعاطفة.

من ناحيةٍ أخرى، فإن منطقة الفصيص الجداري السفلي من الدماغ عند الرجال أكبر منها عن النساء، و خصوصاً في الجانب الأيسر، وهذه المنطقة في الدماغ هي المسؤولة عن القدرات الحسابية للعقل, مما يجعل الرجال قادرين على حل المسائل الرياضية بكفاءة أكبر من النساء، و الجدير بالذكر أنه عندما تم تحليل دماغ العالم الكبير آينشتاين تبين أن هذا الجزء من دماغه أكبر بكثير مما هو عليه عند الأخرين، أما عند المرأة فإن منطقة الفصيص الجداري الأيمن أكبر من الأيسر وهذا يفسر قدرة المرأة الحسية العالية، مما قد يفسر حساسيتها للموسيقى، أو تمكنها من سماع صوت ضعيف لطفل يبكي في الليل في غرفةٍ مجاورة، والذي عادةً ما يعجز الرجل عن سماعه.

ردود الفعل تجاه الضغوط:

يأخذ الرجال أمام الضغوط موقفاً من اثنين فقط: إما القتال والمواجهة أو الهرب، بينما تستطيع المرأة إقامة علاقة صداقةٍ مع الضغوط، خاصةً تلك المستمرة منها، والتعود عليها بسرعة وتقبلها على أنها نمط حياة جديد، وهذا ما يعطيها القدرة على حماية بيتها وأطفالها في الظروف الصعبة، ويرجع ذلك إلى طبيعة جسم المرأة الذي يفرز مجموعة من الهرمونات المسؤولة عن ضبط مشاعر التوتر واحتمال الضغط.

اضطرابات التعلم:

يعد الرجال أكثر عرضة لتلك الاضطرابات من المرأة، مثل صعوبات القراءة أو المشاكل اللغوية المختلفة، و ذلك يعود إلى أن الرجل يستخدم الجزء اليسار فقد من الدماغ, في حين أن المرأة تستخدم كلا الجزئيين، وبالتالي فإنه في حال وجود أي مشكلة بأحد الأجزاء يمكنها استخدام الجزء الثاني, وهذا ما يفتقر إليه الرجال الذين يستخدمون الجزء الأيسر من الدماغ فقط، فإن تعرض لأي مشكلةٍ عضوية أو لإجهادٍ ما، عانى الرجل من النتائج بشكل واضح.

حجم الدماغ:

حجم الدماغ عند الرجل أكبر من حجم الدماغ عند المرأة بنسبة 11- 12% وهو أمرٌ طبيعي لأن كتلة الجسم عند الرجل أكبر من كتلة الجسم عند المرأة، وبالتالي تحتاج تلك الكتلة الجسدية إلى عدد أكبر من الخلايا العصبية للسيطرة عليها.

الإحساس بالألم:

تحتاج المرأة إلى ضعفي كمية المخدر التي يحتاجها الرجل من أجل تسكين الألم، ومما هو جديرٌ بالذكر أن الإحساس بالألم عند الرجل يُفعّل الجزء المخصص للألم في النصف الأيمن من الدماغ، بينما في المرأة يتم تفعيل المركز الموجود في الجزء الأيسر من الدماغ والذي يرتبط بشكلٍ كبيرٍ مع الوظائف الداخلية للجسم، مما يفسر إحساس المرأة القوي بالألم الذي يفوق إحساس الرجل به، ومعاناتها من الكثير من الآثار العضوية والجسدية للألم النفسي كذلك.

وكما نرى، يتفاعل كل من الرجل والمرأة وفقاً لتركيبتهما الداخلية وما تفرضه عليهما من رؤيةٍ مختلفة للأمور، ويساهمان في الأحداث الحياتية بشكلٍ متفاوت، مما يعني أن دوريهما متكاملين وليسا متشابهين.

وللأسف، تبقى مشكلة التواصل قائمة طالما لم يحاول أيٌّ من الرجل أو المرأة تفهم مواطن الاختلاف وأسبابه، وبالتالي توفير ما يحتاجه الطرف الآخر لكي يستوعب وجهة نظر شريكه، وما يجب أن تصاغ به الأفكار لتوصيلها للطرف الآخر بشكل لا لبس فيه.. فبالتفهّم، والتفهّم فقط، يستطيع الطرفان إيجاد أرضية مشتركة، ليس فقط للحوار ولكن للمساهمة في إنجاح علاقتهما، سواء كانت في إطار العمل أو الدراسة، أو في محيط الأسرة والأصدقاء، أو في حال الارتباط العاطفي بكل مستوياته.

الكلمات المتعلقة: , , , , ,
عدد المشاهدات: 6,732