10494304_10152866966775126_7440030407691981831_o.jpg

محنة الاغتصاب (الجزء الأول): أفكار قد تساعد كل امرأة في تجنبها والتغلب عليها

سؤال اليوم

ماهى البروستاتا؟ واين توجد ؟

هى جزء هام من الجهاز التناسلي للرجل وتوجد عند الذكر فقط وهى غده فى شكل وحجم ثمره "الجوز" أو "عين... المزيد

بقلم مي الحسيني

تتنوع أشكال الاعتداء الجنسي على النساء والرجال على حد سواء، ولكن تظل الفئة الأولى هي الأكثر عرضة لكافة أنواعه حول العالم، نظراً لكونها الأسهل استضعافاً واعتياداً على انتهاك حقوقها الإنسانية.

ولا يتعلق الاعتداء الجنسي بالرغبة في ممارسة الجنس أو الاستمتاع به، وإنما هو فعل عنيف مريض بحت. ولعل خير دليل على ذلك هو ارتفاع معدلات الاغتصاب في دول تتمتع بقدر كبير من الحرية الجنسية، وهي على الترتيب ليتسوتو بجنوب أفريقيا، ثم السويد (وتحتل المرتبة الأولى ضمن الدول الأوروبية)، ثم سانت فينسين وجرانادينس (دول الكاريبي)، ثم نيوزيلندا، ثم بيلجيكا، بينما جاءت باكستان والسعودية واليمن على الترتيب على قمة الدول التي تتمتع بأقل معدلات اغتصاب، وفقاً لإحصائيات وتقارير رسمية تابعة للأمم المتحدة ما بين عام 2008 و2011.

وبلغت عدد قضايا التحرش الجنسي والاغتصاب في مصر‏ على سبيل المثال 52 ألف قضية في سنة ‏2006‏ وحدها، حسب تقارير أجراها المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، أي بمعدل أي ‏140‏ قضية اغتصاب وتحرش كل يوم‏.

يتضمن الاعتداء الجنسي، الأشكال التالية:

التحرش الجنسي: هو (تقرب جنسي غير مرحب به) طلب لخدمة جنسية أو سلوك شفهي أو بدني أو إيحاءات ذات طبيعة جنسية أو أي مسلك آخر ذو طبيعة جنسية يمكن تصوره أو اعتباره إلى حد منطقي كمسبب للإساءة أو الإهانة للآخرين.

الاعتداء الجنسي: هو أي اعتداء بدني ذو طابع جنسي، بالفعل أو الوعيد، يُرتكب: باستعمال القوة، أو في ظل ظروف غير متكافئة أو قسرية.

الاغتصاب: هو اعتداء الجاني على جسد شخص بسلوك ينتج عنه ولوج أي جزء من جسد الضحية أو الجاني بعضو جنسي، أو ولوج الشرج أو الفتحة التناسلية للضحية بأي أداة أو أي جزء من أجزاء الجسم، بالقوة أو بالتهديد باستخدام القوة أو بالإكراه.

بوجه عام، كل امرأة وفتاة هي عرضة للاعتداء الجنسي، إذ لا يتوقف ذلك على سلوكها الشخصي، ولكن هناك عدة احتياطات من شأنها تقليل فرص التعرض له، قد يكون من المفيد التعرف عليها، هي:

1- تعلمي أن تثقي بمشاعرك، وعبري عنها بصراحة إذا شعرتِ بعدم الارتياح تجاه شخص ما أو ملاحظاته أو اقتراحاته، أو انزعجتِ من الطريقة التي يلامسك بها، أو راودك شعور بأن أمراً ما ليس على ما يرام، أو شعرت بالخوف أو بالرغبة في مغادرة المكان.

2- تواجدي دائماً ضمن مجموعة في الأماكن غير الآمنة أثناء العمل أو السفر أو التجول في أي وقت من أوقات اليوم.

3- حاولي ألا تتجولي وحيدة أثناء ساعات متأخرة من الليل. إذا اضطررت لذلك، امشي مرفوعة الرأس وتصرفي بثقة وحافظي على رباط جأشك، لأن معظم المعتدين يبحثون عن امرأة يسهل إخافتها.

4- إذا لاحظت أن شخص ما يقوم بملاحقتك، حاولي السير باتجاه آخر أو توجهي لشخص آخر أو إلى أحد المحلات أو المقاهي وأطلبي المساعدة، أو واجهي الشخص وأسأليه بصوت عالي جداً لماذا يلاحقك.

5- احملي معك غرضا ً يصدر ضجيجا ً عاليا ً كالصفارة مثلا ً، واحتفظي بأداة تدافعين بها عن نفسك- إن أمكن- مثل عصا أو بخاخ (سبراي) يرش على العينين، أو حتى مسحوق بهارات حارة مثل الفلفل الحار أو مسحوق الفلفل الأحمر الحار أو ما شابه لرميها في عيني المعتدي دفاعًا عن النفس.

6- تجنبي استقبال أي شخص يوترك في منزلك مهما كانت درجة قربه منك (ويضمن ذلك الأقارب أيضاً)، ولا تجعليه يعرف أنك وحيدة في المنزل.

7- إذا كان الشخص الذي يزعجك له سلطة عليك، أي مديرك في العمل أو أستاذك أو شخص مرموق في المجتمع، قومي بالتالي:

- اطلبي منه التوقف في أول مرة يبادر فيها إلى أمر يزعجك، فمن يحاول استغلال سلطته، يبحث دوماً عن امرأة يسهل تهديدها. أشعريه بأنك لست خائفة . فهذا يقلل من احتمالات إقدامه على معاملتك بشكل سيء أو طردك من العمل وما إلى ذلك.

- تكلمي عنه مع الأخريات، إذ يُحتمل ألا تكوني الوحيدة التي تحرش بها، وحذّري بقية النساء منه بطريقة ملائمة.

8- قد يكون من المفيد تعلم بعض حركات الدفاع عن النفس، للاستعانةبها في هذه المواقف.

9- اعدي أطفالك لتجنب الاعتداء الجنسي عن طريق توعيتهم حول

خصوصية أجسادهم، وان من حقهم رفض أي ملامسة أو تقرب من شخص كان دون إبداء مبرر، وصدقيهم إذا عبروا عن انزعاجهم من طفل يكبرهم سناً أو شخص بالغ، مهما كان مقرباً إليكم.

ربما تجدين صعوبة في التصرف بناء على مشاعرك، خاصة إذا كنت تخشين كلام الناس وظنونهم، أو كان الشخص الذي يزعجك قريباً لك، لكن تذكري دوماً أن الحرج والشعور بالخجل لن يفيدك إذا تعرضتِ لاعتداء جنسي. فقط، تأكدي من تقييمك الملائم للموقف ولردة فعلك.

إذا شرع أحد الأشخاص بالفعل في الاعتداء عليك، حاولي التالي:

1- إصرخي بأعلى ما أمكنك إذا هوجمت أو استعملي صفارتك. واذا لم ينفع ذلك، اضربيه بسرعة وقوة لتؤذيه حتى تتمكني من الفرار. ولا تفكري في مدى الأذي الذي يمكن أن تلحقيه بمهاجمك، فهو لن يتردد في إيذائك أبداً.

2- ابقي يقظة وراقبي المعتدي بدقة، فقد تمر لحظات يحيد فيها بصره منك أو يفقد السيطرة، وتسهل عندئذ مهاجمته.

3- لا تبكي ولا تتوسلي أو تستسلمي، فلن يفيدك هذا بل العكس، فالمرأة المتوسلة تتعرض لضرر أكبر من التي تقاوم مهاجمها.

4- حاولي طرقًا عديدة للمقاومة، أرفسي واصرخي وساومي وتحايلي. افعلي كل ما يشعر مهاجمك بأنك لست ضحية سهلة.

5- عبري عن شعورك إذا كنت تعرفين، لا تدعيه يعتقد أنك تحبين ما يفعله، بل اجعليه يعي فداحة ما يفعل.

6- حاولي حفظ ملامح المعتدي إذا كان غريباً عنك، من حيث الطول أو الندوب أو العلامات الفارقة أو الوشم، ونوع ثيابه. حاولي حفظها إذا أردت تبليغ الشرطة أو تحذير بقية النساء المحيطين.

7- إذا سمحت لك الظروف ورغبت في إبلاغ الشرطة عن الحادث، قومي بذلك على الفور. لا تغتسلي قبل الذهاب، وخذي معك الثياب التي كنت ترتدينها أثناء الاعتداء.  فهذه الأدلة تساعدك كي تثبتي حدوث الاعتداء. اذهبي برفقة أحد الأصدقاء، واطلبي أن يتم فحصك من قبل إمرأة عاملة في الصحة إذا أمكن.

إذا تعرضتِ لهذه المحنة، لا تشعري بالذنب أو تتشككين في كونك مخطئة أو تقع عليك أية مسئولية تجاه ما حدث، فأنت المجني عليها هنا. وقد تمر مدة طويلة جداً قبل أن تشعري بتحسن.

لا تكتمي الأمر، والجأي لشخص موثوق أو متخصص للتحدث معه، لمساعدتك على تخطي هذه المحنة. وربما قد يساعدك التحدث إلى نساء تجاوزنها من قبلك على الشفاء.

وهناك بعض الاجراءات الطبية الضرورية التي ينبغي اتخاذها فوراً، لتجنب أية عواقب غير مرغوبة للحادث المريع، وهي:

11781679_10153446986570126_1812026713639093112_n

المصادر: نظرة للدراسات النسوية Nazra.org، ورشة الموارد العربية Mawared.org، الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة.

الكلمات المتعلقة: , ,
عدد المشاهدات: 11,029