happy_family.jpg

مفهوم الصحة الإنجابية

سؤال اليوم

ماهى البروستاتا؟ واين توجد ؟

هى جزء هام من الجهاز التناسلي للرجل وتوجد عند الذكر فقط وهى غده فى شكل وحجم ثمره "الجوز" أو "عين... المزيد

بقلم ياسمين النديم

بدأت الخدمات الصحية التي تهتم بالسيدة في سن الإنجاب ( وفق مبادرات المنظمات الدولية) في بداية الثمانينات تحت إطار صحة الطفولة وتنظيم الأسرة ، حيث قامت معظم الدول بإنشاء برامج نوعية لتنظيم الأسرة وخاصة في الدول ذات النمو السكاني المرتفع بالإضافة إلى تأسيس أقسام وإدارات خاصة في وزارات الصحة لصحة الطفولة والأمومة.

وكان قد برز إلى الوجود مفهوم شامل يتعلق بصحة المرأة في بداية التسعينات ليكون إطاراً فاعلاً للتدخلات المتعلقة بصحة المرأة بشكل عام.

وعرفت منظمة الصحة العالمية الصحة الإنجابية بأنها الوصول إلى حالة من اكتمال السلامـة البدنيـة والنفسيـة والعقليـة والاجتماعيـة، لا مجرد انعدام المرض و العجز.

ما هي الفئات المستهدفة بالصحة الإنجابية ؟‏

الرجل والمرأة في سن الإنجاب لرفع المستوى الصحي لهما.
المراهقون والشباب لتجنيبهم السلوكيات الضارة التي قد تؤدي إلى انتشار الأمراض المنتقلة بالجنس ليجهزوا أنفسهم للمستقبل ويتحملوا مسؤولياتهم تجاه صحتهم والأسر التي سيشكلونها.
النساء ما بعد سن الإنجاب للوقاية من الأمراض التي تتعلق بالجهاز التناسلي وتدبيرها.
الطفل ما بعد الولادة للحفاظ على صحته وبقائه وحمايته ونمائه.

ما هي العوامل المؤثرة في الصحة الإنجابية؟

الصحة الإنجابية تؤثر وتتأثر بحالة المجتمع الاجتماعية والاقتصادية والثقافية فهي تتأثر سلباً بانتشار الأمية والبطالة وبتقاليد المجتمع وعاداته ومعتقداته وقيمه كما تتأثر بالبيئة الأسرية والعلاقات المتشابكة بين أفرادها كعلاقة الأم بالأب وعلاقة كليهما بالأبناء والبنات وعلاقة الأخوة ذكوراً وإناثاُ .

تتأثر الصحة الإنجابية بمكانة المرأة في المجتمع ففي كثير من أنحاء العالم يتعرض الإناث للتمييز فيما يتعلق بتوزيع الموارد العائلية والحصول على الرعاية الصحية.

يتأثر مستوى الصحة الإنجابية بتوافر خدمات صحية ذات جودة عالية لتلبي الاحتياجات الصحية لفئات مختلفة ويسهل الوصول إليها.

الخدمات المتعلقة بالصحة الإنجابية تشمل:

1- الرعاية ما قبل الزواج وتشمل:

بداية الإهتمام بمفهوم الصحة الإنجابية في الأعمار المبكرة وخاصة لدى الإناث حيث يجب أن تهيئ الفتاة للزواج والإنجاب في مرحلة الطفولة والبلوغ وليس فقط بعد الزواج.
تأمين رعاية صحية جيدة والتنبه للمشاكل نقص النمو وسوء التغذية فالجسم يحتاج إلى غذاء متكامل لتأمين طاقة كافية تساعد على النمو السليم والفتيات الناقصات النمو معرضات إلى خطر إنجاب أطفال ناقصي وزن.
التعرف على الحمى الروماتزمية والتي تنجم نتيجة الإصابة المتكررة بالتهاب البلعوم واللوز، ومثل هذه الإصابات تؤثر على القلب وتؤدي إلى تغيرات مزمنة وبشكل خاص على صمامات القلب وعند الحمل تتفاقم الحالة ويصبح الحمل خطراً على حياة الأم.
التعرف على داء السكري الذي يصيب الأطفال ويحتاجون إلى أخذ مادة الأنسولين يوميا فعند الحمل لابد من الدقة في متابعة العلاج لحماية الجنين.
ملاحظة الإعاقة البدنية مثل شلل الأطفال أو نتيجة الحوادث المرورية والتي قد ينتج عنها إعاقات تتسبب في مشاكل نفسية وبدنية للسيدات تؤثر على الحياة الزوجية وإنجاب الأطفال.
التوعية بأن زواج الأقارب قد ينتج عنه إصابة المولود بالأمراض الوراثية التي تنتقل بين العائلات.

2-  رعاية الحامل وتشمل:

متابعة  الحامل في المراكز الصحية أثناء فترة الحمل، ويشمل الفحص (تحاليل الدم والبول، جرعات كزاز، فحص أسنان، تهيئة الأم للإرضاع الطبيعي والتأكيد على أهمية البدء بالإرضاع بعد الولادة مباشرة وعدم استعمال المحاليل السكرية).

3- تنظيم الأسرة:

إعطاء الخيار للزوجين رمكانية التحكم بموعد البدء بإنجاب الأطفال وعددهم والفترة الفاصلة بين الواحد والآخر ومتى يجب التوقف عن الإنجاب كل حسب ظروفه ومقدرته وموافقة الزوجين ضمن الإطار الصحي الذي يركز على صحة الأم والطفل.

تنظيم الأسرة له عدة فوائد، فوضع فترات فاصلة بين إنجاب الأطفال تقلل من وفيات الرضع، تخفض إصابة النساء بفقر الدم، تحد من الصعوبات الاقتصادية المصاحبة لكثرة الأولاد، تحد من الإصابة من سوء التغذية للأم والطفل، و تخفض احتمال لجوء السيدات للإجهاض غير المشروع الذي يكون خطراً عليهن.

4- متابعة الأمراض المنتقلة بالجنس أهمها:

السيلان البني – السيفلس – التهاب الكبد البائي- الداء الالتهابي الحوضي – الثآليل التناسلية – العقبول التناسلي – الإيدز.

ولتحقيق مستوى أفضل للصحة الإنجابية  لابد من إشراك الرجل والمرأة بالقرار الإنجابي للأسرة. وتقديم هذه المفاهيم لكل من الشباب والشابات في عمر مبكر فالصحة الإنجابية لم تعد من اهتمام النساء المتزوجات وهن في سن الإنجاب فقط، وهي ليست مرادفاً لتنظيم الأسرة فقط، وانما مفهوم الصحة الإنجابية أشمل من ذلك، وهو مسؤولية الجميع في كافة المراحل العمرية.

الكلمات المتعلقة: , , , , , , , , , , ,
عدد المشاهدات: 13,963