21125593_10155636253780126_3353013031015333553_o

مفهوم تنظيم الأسرة

سؤال اليوم

ماهى البروستاتا؟ واين توجد ؟

هى جزء هام من الجهاز التناسلي للرجل وتوجد عند الذكر فقط وهى غده فى شكل وحجم ثمره "الجوز" أو "عين... المزيد

بقلم د. نادية مدني

ما معنى تنظيم الأسرة؟

تطلق هذه الكلمة على مجموعة الإجراءات والممارسات والوسائل التي يستخدمها الأزواج لمنع حدوث حمل غير مخطط له، أو لتنظيم توقيت حدوث الإنجاب، وتحديد مرات الإنجاب والمسافة الفاصلة بين كل طفل  والذي يليه. ولكي يصبح لدينا معلومات كافية عن الأمر يجب أن نعلم أن لجوء الأزواج لتنظيم الأسرة قرار ليس بالسهل، ولا يعني المرأة أو الزوجة وحدها، ولكنه قرار مشترك بين الزوجين يتضمن مسؤوليات عديدة، نفسياً وصحياً لكنه في المقابل يؤدي للكثير من الفوائد والمنافع التي تحسن من حالة الأسرة كلها واجتماعياً.
في البداية.. يجب أن نسأل أنفسنا هذا السؤال الهام.. لماذا يلجأ الأزواج لتنظيم الأسرة؟ ماهي الدوافع؟
إن الرغبة في تنظيم الأسرة مسألة تدفع إليها مجموعة من الأسباب التي تؤثر على حالة الأسرة ككل، وحالة  الزوجة تحديدا وذلك من خلال التالي:
1 -الرغبة في تأخير الإنجاب عقب الزواج إلى حين تحقيق الاستقرار النفسي والمادي داخل منظومة الزواج، أو علاج أي مرض أو مشكلة صحية لدى أي من الزوجين، أو حتى لإعطاء المرأة الفرصة لإكمال دراستها لو تم زواجها قبل الانتهاء من رحلة التعليم.
2 -الرغبة في تحديد عدد الأطفال بشكل عام بما يتناسب مع إمكانيات الأسرة المادية.
3 -الرغبة في تحديد الفترة الزمنية بين الطفل والذي يليه وذلك لإعطاء الطفل الحالي حصته الكافية من الاهتمام والرعاية.
4 -الرغبة في تأجيل الإنجاب بعد خسارة طفل بالوفاة أو الإجهاض وذلك حتى تستعيد الأم صحتها وعافيتها الجسدية قبل الدخول في تجربة حمل وولادة مرة أخرى.

السؤال الثاني.. هل نملك بالفعل المعلومات الصحيحة؟
من الملاحظ أن الكثير من الأزواج قد يلجأ لاستخدام وسائل لتنظيم الأسرة دون استشارة متخصص مما قد يتسبب في عواقب وخيمة مثل فشل الوسيلة وحدوث حمل غير مرغوب به، أو حدوث اختلال هرموني يترتب عليه الاحتياج لعلاج مطول، ناهيك عن تسبب بعض الوسائل في مضاعفات مرضية غير محسوبة.
لذلك فإن التقييم الجيد للحالة الصحية للزوجين، ودراسة التاريخ المرضي للزوجة تحديداً وتحديد النوع الملائم لكل زوجين من وسائل تنظيم الأسرة خطوة هامة لنجاح هذا الإجراء.

من الملاحظ كذلك وفق إحصائيات عديدة أن مايزيد عن مائتي مليون من الأزواج في البلدان النامية يرغبون في تأخير الإنجاب أو وقفه ولكنّهم لا يستخدمون أسلوب من أساليب منع حدوث الحمل نظراً لأسباب عديدة، منها على سبيل المثال:

– توافر وسائل محدودة في محيط معيشة الفرد ومكان سكنه مما يحد من الاختيارات المتاحة.
– عدم القدرة على الوصول لوسائل منع الحمل بين فئات معينة من السكان، مثل الشرائح الفقيرة في المجتمع، والشباب خاصةً غير المتزوجين.
– نقص المعلومات الصحيحة مما يترتب عليه الخوف من الآثار الجانبية أو المضاعفات، سواء كانت حقيقية أم لا.
– وجود معارضة أسرية أو مجتمعية الستخدام موانع الحمل لأسباب ثقافية أو دينية.
– تدني الخدمات الصحية بصفة عامة ومن ضمنها خدمات تنظيم الأسرة.
– عدم إتاحة الخيار للنساء في أخذ قرار تنظيم الأسرة وهو ما يحدث كمظهر من مظاهر التمييز ضد النساء بشكل عام.

ماهي إذن فوائد تنظيم الأسرة؟

اولا: بالنسبة للأسرة عموماً:
- يحسن تنظيم الأسرة الصحة البدنية للأم والطفل على السواء.

- يقلل تنظيم الأسرة من الأعباء التي تقع على الوالدين، سواء كانت أعباء مادية أو تربوية أو اجتماعية، كونه يعطي الفرصة للوالدين للعناية بأبنائهما بشكل كاف وتقديم القدر الملائم من الرعاية الصحية والتعليمية، والتغذية المناسبة والقدر المرغوب فيه من الترفيه. توافر هذه العوامل يساعد على الحياة الإيجابية لأفراد الأسرة وتقوية الروابط بينهم.

ثانيا: بالنسبة للمرأة:

من المؤكد أن إتاحة الخيار للمرأة في أن تنجب أو لا، وتوقيت هذا الحمل الملائم لها، يؤثر بشكل مباشر على صحتها الجسدية والنفسية من خلال العوامل الآتية:
– يساعد تنظيم الأسرة على المباعدة بين مرات الحمل مما يعطي الفرصة للسيدة للتعافي من آثار الحمل والإنجاب السابقين، وتقليل مخاطر التعرض لمضاعفات صحية للسيدات اللواتي يتزوجن في سن مبكرة، والنساء المتقدمات في العمر كذلك حيث تتزايد مخاطر الحمل والإنجاب.
– يساعد تنظيم الأسرة المرأة على تحديد حجم أسرتها بالشكل المتناسب مع قدراتها البدنية والنفسية.
– يحدّ تنظيم الأسرة من الحاجة إلى الإجهاض غير الآمن من خلال تقليل معدلات الحمل غير المرغوب فيه.
– تتوافر في بعض الوسائل المتبعة لتنظيم الأسرة ميزة القدرة على منع انتقال الميكروبات المعدية عن طريق العلاقات الجنسية، حيث تقوم بحجب السوائل الناقلة لتلك الميكروبات، وبخاصة فيروس نقص المناعة البشري.

 

ثالثا: بالنسبة للأطفال:

– تقليل معدلات وفيات الأطفال حديثي الوالدة، ووفيات الأجنة أثناء الحمل، وذلك بتحسين فرص الحمل الآمن ورفع مستوى صحة المرأة الحامل مما ينعكس على اكتمال نمو الجنين ووالدته بصحة جيدة.
– تقليل معدلات ولادة الأطفال ناقصي النمو )المبتسرين( أو الأطفال منخفضي الوزن عند الولادة.
– تقليل نسبة إصابة الأطفال بأمراض معدية وتحسين مستوى مناعتهم ضد العدوى الميكروبية.
– تقليل نسب حدوث التشوهات الخلقية للأجنة.
– رفع مستوى اكتفاء الأطفال من الرضاعة الطبيعية بإعطاء الوقت الكافي للأم إلرضاع وليدها قبل أن تضطر لخوض تجربة الحمل وما يتبعها من تغيرات هرمونية تؤدي حتماً لإيقاف الرضاعة، يؤدي إرضاع الصغار لفترة مناسبة إلى منحهم القدر الكافي من الحب وتحسين علاقتهم بالأم وتقوية الرابطة بينهما.

 

رابعاّ:فوائد تنظيم الأسرة بالنسبة للمجتمع:

– تحسين الوضع الصحي والغذائي في المجتمع
– تقليل نسبة البطالة وبالتالي الحد من الفقر
– الحفاظ على البيئة من خلال خفض نسبة الطلب على الموارد الطبيعية، وتقليل الطلب على الخدمات العامة، كالماء، والسكن، والكهرباء، وذلك يُساهم في زيادة سرعة التنمية القومية، بحيث تزيد معدلات الدخل القومي للأفراد.

الكلمات المتعلقة: , , , ,
عدد المشاهدات: 620