مضادات الأكسدة من معلومة

ممكن واحد مضاد أكسدة لو سمحت؟

سؤال اليوم

ماهى البروستاتا؟ واين توجد ؟

هى جزء هام من الجهاز التناسلي للرجل وتوجد عند الذكر فقط وهى غده فى شكل وحجم ثمره "الجوز" أو "عين... المزيد

بقلم شريف عبد العزيز

هل تخيلت نفسك في مقهي علي الطراز المستقبلي كما نراه في أفلام الخيال العلمي، وأمامك قائمة مشروبات وأطعمة مكتوب فيها مثلا: شراب رافع الضغط الدينامو، مخلوط الشاي المذيب للبلغم، مخفوق مضاد الأكسدة الاستوائي، طبق مسحوق التركيز فائق الجودة؟ وفي الخلفية  مثلاً يرتدي الجرسون رداءاً أشبه بأزياء فيلم ستار تريك الفضائي الشهير؟ بينما الزبائن يرتدون عباءات وسراويل وملابس تشبه ما نراه في أفلام حرب النجوم المعروفة؟؟؟!

في الحقيقة، أنت لا تحتاج إلى هذا المشهد لتتناول هذه الأطعمة والمشروبات التي تسبب رفع الضغط أو خفضه أو تذيب البلغم أو تزيد الطاقة أو تحارب الأكسدة داخل جسمك، فأنت تتناول أطعمة ومشروبات تسبب ما سبق بعضه أو كله يومياً سواء في المطعم أو المقهي أو حتي في منزلك وعند الأقارب في أي دعوة علي الغداء.

اسم علمي غريب في الحقيقة، مضادات الأكسدة هذه مثلاً تبدو كما لو كانت عقاراً يسبب نوعاً من تسريع لعملية حيوية ما في الجسم ينجم عنه نمو سريع للاطراف مثلا أو يمكنك من ضرب اشعاع ليزر من عينيك.. صح؟ لا طبعاً…أنا أمزح، فلنخرج من جو الخيال العلمي هذا والذي أحبه، إلى الجو العلمي الواقعي من الحقائق الثابتة والمؤكدة، فدعنا نتعرف علي هذا المصطلح العلمي الغريب أولاً ألا وهو “مضاد الأكسدة أو التأكسد” وهو مصطلح مشهور في عالم الكيمياء الحيوية وأصبح معروفاً للعامة بشكل أكبر بعد انتشار بعض الدراسات عنه وعن فوائده المتعددة.

أما مُضادُّ التَّأَكْسُد (antioxidant) هو جزيء قادر على إبطاء أو منع تأكسد الجزيئات الأخرى في الجسم الحي، والتأكسد هو تفاعل كيميائي يقوم بتحويل الالكترونات من مادة معينة إلى عامل مؤكسد والذي بدوره يتلف الخلايا لذا فإن مُضادُّات التَّأَكْسُد تنهي هذه السلسلة من التفاعلات بإزالة الوسيط الأساسي تماماً، ومنع تفاعلات الأكسدة الأخرى من أكسدة أنفسها. ونتيجة لذلك، عادة ما تنزع مُضادُّات التَّأَكْسُد عامل الأكسجين المسبب للأكسدة،   وعلى الرغم من كون تفاعلات الأكسدة تمثل عصب الحياة و هي تحدث يوميا ألا أنها مسئولة أيضاً عن إتلاف الخلايا.

الجدير بالذكر أن عملية التأكسد هذه تنتج ما يسمي بالجزئيات الحرة أو الجذور الحرة وهي تقوم بمهاجمة سائر الجزئيات وتغيير تركيبها،  وفي عملية التمثيل الغذائي الأساسية لبقاء الحياة علي الارض تحدث هذه الأكسدة بشكل طبيعي حيث يقوم عنصر الأكسجين بهذه العملية بشكل مستمر، الا اننا هنا نتحدث عن نتائج هذه الأكسدة وبعضها غير مرغوب فيها خاصة لو تسبب في عملية الاكسدة مسببات صناعية او عوامل غير صحية مثل تعرض الجسم للإشعاعات النووية أو التعرض للأشعة السينية لوقت طويل أو نتيجة المداومة على الحمامات الشمسية والتعرض لأشعة الشمس أو تعرض الجسم لملوثات كيميائية بيئية مثل النيكوتين أوالمواد الكيميائية المتطايرة من عوادم السيارات. كما تنتج أنواع كثيرة من الجدور الحرة الخطيرة من تسخين زيوت ودهون طهي الأطعمة إلى درجات حرارة عالية، وعندما تتحد هذه الجذور بالمركبات الكيميائية في الجينات، تحدث تغييراً جذرياً في الجسم فيؤدي إلى إنتاج بروتينات ومواد محورة غير طبيعية لا تؤدي وظائفها المرجوة منها وهذا هي النتيجة الوخيمة من تكون الجذور الحرة بكميات كبيرة، حيث يجب منع تكوينها أو إزالتها بمعدل سرعة تكوينها أو على الأقل تحييد عملها أو آثارها على خلايا الجسم وهذا هو دور مضادات الاكسدة المهم.

الجذور الحرة نفسها قد تعطل آليات الجهاز المناعي نفسه ولهذا بفقد وظائفه الهامة في الجسم كالتخلص من الخلايا السرطانية فتتكاثر وتحدث الأورام الخبيثة القاتلة كسرطان الدم الأبيض (اللوكيميا) وترتفع نسبة حدوث السرطانات كما أن أحد الأسباب التي تؤدي إلى تعجيل تلف أوعجز (شيخوخة) الأنسجة والأعضاء قبل عمرها المبرمج لها وراثياً، هو تراكم الجذور الحرة حول الأنسجة، وعدم قدرة الجسم على إزالة أو محو الآثار السيئة لهذه الجذور بسبب نقص مضادات التأكسد  فتحدث علامات الشيخوخة على البشرة مبكراً.

إذن الموضوع ببساطة أن هناك مواد موجودة في الطبيعة ربما تتناولها في طعامك وشرابك وانت لا تعلم تقوم بمقاومة عملية الأكسدة هذه ومحاربة ما يسمي بالجزئيات الحرة الناتجة عنها، يبدو إذن أن الأكسدة في معناها البسيط هو التحلل ومن ثم اتلاف الخلايا وهو امر يحتاج الي مضاد يحجمه.

حسبما اثبتت كثير من الدراسات أن الأطعمة التي تحوي مضادات للأكسدة تساعد علي الوقاية من أمراض القلب والسرطان وارتفاع ضغط الدم وآثار الشيخوخة، وتعزز وظائف المناعة في جسم الإنسان ومضادات الأكسدة هذه هي عناصر غذائية مثل فيتامين إي وبيتاكاروتين والسلينيوم وكيو 10 وحمض ألفاليبويك، وغيرها .

يا تري إذاً ما هي الاطعمة والمشروبات التي نتناولها وتحوي قدرا معقولا من تلك المضادات؟

الفاصوليا والفول واللوبيا، والتوت والفريز والعنب البري والفراولة، وكذلك الخوخ والبرتقال والكرز، وكثير من الخضروات ذات اللون الأحمر والبرتقالي والبنفسجي مثل الباذنجان والطماطم والشمندر والبطاطا وكذلك بعض التوابل مثل القرنفل والقرفة والزعتر ومعهم الثوم والبصل ولا ننسى المكسرات مثل الجوز واللوز وكذلك الزيوت مثل زيت الزيتون وزيت الجوز، وبالطبع لا ننسى الشاي والقهوة ومشروب الشوكولاتة الداكنة.

إذاً حينما تدخل الي مقهاك المفضل وتطلب كوب الشاي المعتبر فأنت في الحقيقة تقول : ممكن واحد مضاد اكسدة لو سمحت؟! :)
الكلمات المتعلقة: , , , , ,
عدد المشاهدات: 6,727