معلومة_خصوبة_المرأة

14 سبب قد يؤخر حملِك

سؤال اليوم

ماهى البروستاتا؟ واين توجد ؟

هى جزء هام من الجهاز التناسلي للرجل وتوجد عند الذكر فقط وهى غده فى شكل وحجم ثمره "الجوز" أو "عين... المزيد

بقلم مي الحسيني

ترتبط الصحة الجنسية والإنجابية ارتباطاً وثيقاً بالصحة العامة، فكلما كان الرجل أو السيدة أصحاء البدن ويتبعون أسلوب صحي للحياة يتضمن نظام غذائي متوازن وممارسة معتدلة للرياضة والتزاماً بقواعد الجنس الآمن، كلما زادت فرصهم لحدوث الحمل وإنجاب أطفال أصحاء بدنياً.

لذا، إذا كنتِ تفكرين في الحمل أو ترغبين في الحفاظ على صحتك الإنجابية بوجه عام، ينبغي عليك مراقبة الأمور التالية جيداً:

  • الأضواء الصناعية: مثل ضوء المحمول أو الأجهزة اللوحية أو الحاسب المحمول وغيرها من الأضواء أثناء الليل. لعل الجميع يعرف أن هذه الأنواع من الإضاءة قد تسبب الأرق، ولكن دراسة حديثة نشرت في الدورية الدولية للخصوبة والعقم- إحدى أهم الدوريات العلمية المتخصصة في هذا المجال- أشارت إلى انها قد تهدد قدرتك على الحمل والاحتفاظ بالجنين في حالة حدوث الحمل، إذ تؤثر سلباً بشدة على نسبة الميلاتونين و”هرمون النوم”، وبالتالي على التبويض والساعة البيولوجية للجنين.

  • نظامك الغذائي: فالأطعمة غير الصحية والسريعة Junk food قد تعبث بتوازن الهرمونات اللازمة للحمل لديك مثل التستوستيرون والإنسولين والبروجيسترون. ركزي على الأطعمة التي تحتوي على الدهون الاحادية غير المشبعة والزنك وفيتامين D وB6، لتعزيز صحتك الإنجابية. أيضاً تشير الدراسات الحديثة إلى أن تناول نصف حصتك من السعرات الحرارية صباحاً يزيد من خصوبتك.

  • مستوى الكوليسترول: فارتفاع مستوى الكوليسترول لا يؤثر سلباً فقط على صحة القلب وإنما على قدرتك على الحمل، وفقاً لدراسة نشرت في دورية الغدد الصماء والأيض الصادرة عن الجمعية الأمريكية للغدد الصماء، والتي أشارت أيضاً إلى تزايد انخفاض احتمالية الحمل، إذا كان الذكر أيضاً يعاني من ارتفاع الكوليسترول.

 

  • الضغط العصبي: إذ يقلل من الخصوبة لدى الرجل والمرأة. تشير الأبحاث العلمية إلى أن زيادة إفراز هرمون ألفا أميليز الذي ينتج عن الغضب والضغط العصبي يقلل فرص الحمل لدى الناء بنسبة 29%.

  • صحة أسنانك: تقول سوزان كارابين، المتحدثة الرسمية باسم الأكاديمية الأمريكية للثة إن صحة فم المرأة ترتبط ارتباطاً وثيقاً بصحتها الإنجابية، لذا احرصي على تنظيف أسنانك ثلاث مرات يومياً وفحصها كل ستة أشهر.

 

  • التدخين: فبالإضافة إلى خطره على الصحة العامة وكونه مغذياً لسرطان الثدي والرئتين، أعلنت الجمعية الأمريكية للطب التناسلي، أنه يعد سبباً رئيسياً لما يقرب من 13% من حالات العقم. كذلك أشارت دراسة حديثة نشرت في دورية Tobacco Control الدولية المتخصصة في رصد آثار التدخين على صحة الفرد والمجتمع، إلى أن السيدات اللاتي يتعرضن للتدخين السلبي لسِت ساعات أو أكثر يومياً هن أكثر عرضة لمشكلات الخصوبة بنسبة تصل إلى 36%.

  • وزنك: تحذر د. ماري جين مينكين، طبيبة النساء والتوليد والأستاذة بكلية الطب بجامعة يال، النساء اللاتي يرغبن في الحمل من أن زيادة الوزن أو شدة نقصانه هي مشكلة كبيرة لأنها تؤثر على الدورة الشهرية والتبويض إلى حد كبير. كذلك تقدر الجمعية الأمريكية للطب التناسلي أن 12% من حالات العقم هي بسبب مشكلات متعلقة بالوزن.

 

  • عمل الغدة الدرقية: الغدة الدرقية هي المسئولة عن الأيض (الحرق) في جسم الإنسان، ويؤثر الخلل في هرمون الغدة الدرقية على التبويض لدى النساء، وهو أمر يمكن علاجه بواسطة طبيب متخصص.

 

  • بعض الأدوية: مثل مضادات الإحباط ومثبتات الحالة المزاجية تؤثر على القدرة على الحمل لأنها تزيد من إفراز هرمون البرولاكتين مما يؤثر سلباً بدوره على التبويض، كما تقول مينكين.

 

  • السن: توضح د. أليسا دويك، طبيبة النساء والتوليد الأمريكية، أن خصوبة المرأة تبدأ في التراجع ابتداءاً من سن 32 عام، وتقل بشكل ملحوظ بعد الأربعين. لذا، إذا كنت تسعين للحمل منذ أكثر من 6 أشهر وكان سنك فوق 35 عاماً، تنصحك مينكين باللجوء في أقرب وقت لطبيب متخصص لمساعدتك على التغلب على أسباب تأخر الحمل.

 

  • الرضاعة الطبيعية: إذ يؤثر هرمون البرولاكتين، الهرمون المسئول عن انتاج لبن الرضاعة، على التبويض كما ذكرنا سابقاً، ولكن إحذري الخرافات القائلة بأن الرضاعة الطبيعية مانعة للحمل، فهي فقط تصعب حدوثه ولكن لا تمنعه تماماً. لذا، إذا كنتي مازلتي ترضعين وليدك وترغبين في تأجيل الحمل القادم، استشيري طبيبك حول وسيلة منع الحمل الملائمة لكِ.

 

  • الأورام الليفية والحميدة: فهي تؤثر مباشرة على الخصوبة، ولكن يسهل علاجها عن طريق الجراحة، كما تؤكد دويك.

 

  • مستحضرات تعزيز رطوبة المهبل Lubricants: فبعض أنواعها تقوم بقتل الحيوانات المنوية، وفقاً لدويك. إذا كنتِ تستخدمين هذه المستحضرات ولاحظت تأخراً في الحمل، إستشيري طبيبك حول أفضل الأنواع التي لا تؤثر سلباً على السائل المنوي.

 

  • بعض الأمراض المزمنة: مثل مرض بطانة الرحم والسكري، قد تؤثر بشكل مباشر على قدرتك على الحمل.
الكلمات المتعلقة: , , , , , , ,
عدد المشاهدات: 12,165