ىتسم  ىتسم  ىتسم  ىتسم  ىتسم  ىتسم  ىتسم  ىتسم  ىتسم  ىتسم

5 تساؤلات هامة حول السكري وصحتك الجنسية والإنجابية

سؤال اليوم

ماهى البروستاتا؟ واين توجد ؟

هى جزء هام من الجهاز التناسلي للرجل وتوجد عند الذكر فقط وهى غده فى شكل وحجم ثمره "الجوز" أو "عين... المزيد

بقلم مي الحسيني

 

يتعايش ما يقرب من ٣٨٢ مليون شخص حول العالم مع مرض السكري-7.5 مليون منهم في مصر- وفقاً لإحصاءات الاتحاد الدولي للسكري في عام ٢٠١٣، والتي تشير أيضاً إلى أنه من المنتظر أن يرتفع هذا العدد إلى ٥٩٢ مليون شخص بحلول عام ٢٠٣٥.

 

ويركز اليوم العالمي للسكري، الذي يقود الدعوة إليه  سنوياً الاتحاد العالمي للسكر بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية في 14 نوفمبر، خلال الفترة من 2014 إلى 2016 على “الحياة الصحية والسكري”.

 

نحن فيMa3looma.net  نؤمن أن الصحة الجنسية والإنجابية جزء لا يتجزأ من “الحياة الصحية” لأي شخص كان وفقاً لظروفه الصحية العامة، وذلك بالتوافق مع تعريف منظمة الصحة العالمية للصحة الجنسية، بكونها “حالة من الشعور بالصحة البدنية والعاطفية والعقلية والاجتماعية فيما يتعلق بممارسة الجنس مع شريك الحياة، وهو أمر لا يتعلق بالضرورة بالخلو من الأمراض العضوية أو الضعف أو العجز.”

إذا كنت أو شريك حياتك أو أحد المقربين إليك يعاني من مرض السكري، تعرف من خلال الأسئلة التالية على التأثيرات المحتملة له على الصحة الجنسية والإنجابية وكيفية التغلب عليها:

1-    هل يمكن أن يؤثر السكري على الأداء الجنسي؟

يقدر الخبراء، وفقاً لموقع diabeticlivingonline.com الأمريكي المتخصص في تقديم معلومات طبية وإرشادية للتعايش مع السكري، أن 75% من الرجال و35% من النساء المصابون بهذا المرض يواجهون صعوبات تتعلق بأدائهم الجنسي، بسبب تلف الاعصاب السكري الذي يصيب الأعصاب التي تحفز الاستجابة الجنسية الطبيعية.

 

2-    ما هي التأثيرات المحتملة للسكري على الأداء الجنسي للرجال؟

يشير مقال نشر على موقع netdoctor.co.uk الطبي البريطاني، إلى أنه هناك بعض المشكلات المتعلقة بالأداء الجنسي لدى الرجال التي يمكن أن تطرأ نتيجة الإصابة بالسكري، وهي:

 

1-    ضعف الانتصاب

2-    ارتجاع القذف

3-    التهابات العضو الذكري

4-    قلة الرغبة الجنسية

 

3-    ما هي التأثيرات المحتملة للسكري على الأداء الجنسي للنساء؟

يشير موقع netdoctor.co.uk الطبي البريطاني، إلى أنه هناك بعض المشكلات المتعلقة بالأداء الجنسي لدى النساء التي يمكن أن تطرأ نتيجة الإصابة بالسكري، وهي:

 

1-    جفاف المهبل

2-    القلاع المهبلي (نوع من الالتهابات المهبلية)

3-    قلة الرغبة الجنسية وصعوبة الوصول إلى النشوة.

 

4-    كيف يمكن التغلب على التأثيرات السلبية للسكري على الصحة الجنسية بوجه عام؟

يمكن التغلب على هذه التأثيرات السلبية من خلال التالي، وفقاً لموقع Diabeticlivingonline.com:

1-    علاج ضعف الانتصاب لدى الرجال: من خلال المنشطات الجنسية، أو العلاجات الهرمونية مثل هرمون التستوستيرون، أوالعلاجات الصناعية التي تزرع بالقضيب لتحفيز الانتصاب، وذلك بعد استشارة الطبيب المعالج.

2-    التخلص من جفاف المهبل لدى النساء: عن طريق استخدام المستحضرات الطبية الخالية من السكر والمخصصة لذلك أثناء العلاقة الحميمية، وكذلك ممارسة تمرينات كيجل للتحكم في عضلات المهبل وسلس البول بشكل أفضل.

3-    التخلص من الوزن الزائد: إذ يمكن أن يؤثر سلباً على الرغبة الجنسية والثقة بالنفس، وبالطبع على الصحة العامة.

4-    التخلص من التوتر والإرهاق: أو التحكم به بقدر الإمكان لتجنب تأثيراته السلبية على مستويات السكر في الدم وكذلك على الرغبة الجنسية.

5-    الحفاظ على مستويات صحية للسكر في الدم: عن طريق الانتظام في تناول الأدوية التي يصفها الطبيب والالتزام بنظام غذائي صحي يتناسب مع حالتك الصحية.

6-    التواصل المستمر مع الشريك: حول المشكلات أو الصعوبات الجنسية التي تواجهها.

7-    تعزيز الثقة بالنفس: والإيمان بأن أقوى عضو جنسي لدى الإنسان هو عقله، وأن الكثير من الخاليين من الأمراض لا يتمتعون بحياة جنسية سعيدة لإغفالهم هذه الحقيقة.

 

5-    ما هي التأثيرات المحتملة للسكري على الصحة الإنجابية لدى المرأة؟

يمكن لمعظم السيدات المصابات بالسكري أن ينعمن بحمل صحي وآمن إذا قمن باتباع بعض الإجراءت الصحية البسيطة، وفقاً لموقع diabetes.org.uk التابع للمنظمة الخيرية للسكري بالمملكة المتحدة (منظمة غير هادفة للربح)، ولكن هذا لا يعني أنها ستكون تجربة سهلة، ولكنها تتطلب متابعة طبية دقيقة والتزام شديد بالإرشادات الطبية من جانب الحامل.

 

تشمل هذه الإجراءات:

1-    التخطيط للحمل: فور أن تبدئي التخطيط في الإنجاب أو إذا اعتقدت أنك حامل، من المهم أن تتصلي بفريق الرعاية الصحية لمرضى السكري الخاص بك. وإذا كانت نتيجة اختبار الخضاب الجلوكوزي لديك أكثر من 10 في المائة، تجنبي الحمل لأن ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في صحتك وصحة جنينك أثناء نموه.

 

2-    فحص العينين: إذا لم تكوني قد قمتي بفحص عينيك خلال الإثني عشر شهراً الماضية،حددي موعد للقيام بذلك، إذ أنه من المهم التأكد من علاج مشكلات اعتلال الشبكية إن وجدت، لأن بإمكان الحمل أن يتسبب في تفاقمها.

 

3-    مراجعة الأدوية التي تتناولينها مع طبيبك النسائي: للتأكد من ملائمتها للحمل وتغييرها بالتنسيق مع طبيبك المعالج للسكري إذا لزم الأمر.

 

4-    فحص مستوى السكر يومياً: في الصباح قبل تناول الطعام وبعد تناول الوجبات طوال فترة الحمل للتأكد من بقاءها عند المستويات التي يحددها لك الطبيب.

 

5-    الالتزام الشديد بنظام غذائي صحي: بالتنسيق مع الفريق الطبي الخاص بك؟

 

6-    الامتناع عن التدخين أو تناول الكحوليات.

 

ولا توجد موانع للرضاعة الطبيعية لدى الأمهات المصابات بالسكري، كما أنه ليس من الضروري أن ينتقل للسكري للمولود إذا تم الالتزام بالتعليمات الصحية للأطباء.

 

الكلمات المتعلقة: , , , , ,
عدد المشاهدات: 4,052