أشكال من العنف تواجهها المرأة كل يوم حول العالم

9 أشكال من العنف تواجهها المرأة كل يوم حول العالم

سؤال اليوم

ماهى البروستاتا؟ واين توجد ؟

هى جزء هام من الجهاز التناسلي للرجل وتوجد عند الذكر فقط وهى غده فى شكل وحجم ثمره "الجوز" أو "عين... المزيد

بقلم مي الحسيني

تتعرض واحدة من ضمن كل 3 نساء حول العالم يومياً إلى واحد أو أكثر من أنواع العنف النفسي والجسدي الموجه ضد المرأة، وغالباً ما يحدث ذلك على يد شريك حياتها أو أحد أفراد أسرتها، وهو ما ينتج عنه اضراراً جمة على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي ويؤثر سلباً على التنمية المستدامة عالمياً، وفقاً لمعلومات وردت على الموقع الرسمي لمنظمة الصحة العالمية في سبتمبر 2016.

اختارت منظمة الأمم المتحدة عام 1999 يوم الخامس والعشرين من نوفمبر من كل عام لإطلاق “الحملة البرتقالية” التي تهدف للقضاء على العنف ضد المرأة حول العالم، إحياءاً لذكرى الاغتيال الوحشي الذي تعرضت له الأخوات الثلاث والناشطات السياسيات “ميرابال” على يد بناء على أوامر الحاكم الدومينيكي روفاييل تروخيليو عام 1960، والذي كان بداية النهاية لحكمه، إذ تم قتله قصاصاً لأرواحهن بعد عدة أشهر من وفاتهن.

هذا العام، تنطلق الحملة البرتقالية تحت شعار “الوصول إلى العدالة و خلق مجتمعات سلمية من أجل تحقيق التنمية المستدامة للنساء والفتيات”، تماشياً مع خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة في عام 2030.

ما هو العنف ضد المرأة؟

يعرف العنف ضد المرأة كما ورد في الإعلان العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، بأنه: “أي فعل عنيف قائم على أساس الجنس ينجم عنه أو يحتمل أن ينجم عنه أي أذى أو معاناة بدنية أو جنسية أو نفسية للمرأة، بما في ذلك التهديد باقتراف مثل هذا الفعل أو الإكراه أو الحرمان التعسفي من الحرية، سواء أن وقع ذلك في الحياة العامة أو الخاصة.”

ألوان من العنف يتصدى لها البرتقالي

تتصدى الحملة البرتقالية للعديد من أنواع من العنف ضد المرأة، تستحوذ 6 منها على النصيب الأكبر من الاهتمام والجهود بوصفها تهدد سلامة النساء وبقائهن على قد الحياة، هي:

1- الزواج المبكر: وفقاً لاحصاءات الأمم المتحدة لعام 2015، إضطرت 700 مليون إمرأة حية حول العالم حتى الآن إلى الزواج المبكر، تزوجت 250 مليون منهن دون سن الخامسة عشر. ومن المرجح ألا يكملن تعليمهن، وأن يصبحن أكثر عرضة للعنف المنزلي ومضاعفات الولادة.

كما أكد تقرير التنمية الإنسانية العربية عام 2006 أن أكثر من 585 ألف امرأة في البلدان النامية يلقين حتفهن كل عام بسبب الزواج المبكر ومضاعفات الحمل والولادة وعدم اكتمال جهازهن الإنجابي.

2- جرائم الشرف: دفاعاً عن السمعة أو القتل الخطأ نتيجة الضرب المبرح. وتشير الإحصاءات في معظم البلدان العربية إلى أن جرائم الشرف عادة ما تكون مبنية على الشك فقط، دون دليل واضح.

و قدر تقرير لصحيفة ‘اندبندنت’ البريطانية، أعده الصحافي المعروف روبرت فيسك، عام 2010 أن عدد الإناث ضحايا جرائم الشرف في عدد من الدول العربية وجنوب آسيا يصل إلى حوالي عشرين ألف فتاة سنوياً.

3- تشويه الأعضاء التناسلية (الختان): وفقاً لإحصاءات الأمم المتحدة عام 2015، تعرضت أكثر من 133 مليون امرأة وفتاة حية حتى الآن حول العالم لتشويه أعضائها التناسلية (الختان)، لا سيما في أفريقيا وبعض دول الشرق الأوسط.

4- الاعتداء الجنسي: بما يتضمن التحرش الجنسي والاغتصاب، سواء في إطار الزواج أوخارجه.

تشير إحصاءات الأمم المتحدة لعام 2015 إلى أن 35% من النساء والفتيات على مستوى العالم يتعرضن لنوع من أنواع العنف الجنسي. وفي بعض البلدان، تتعرض سبع من كل عشر نساء إلى هذا النوع من سوء المعاملة.

5- الاستغلال الجنسي والإتجار بالنساء: فهناك ما يقرب من 4.5 مليون شخص يتعرض للاستغلال الجنسي حول العالم. 98% منهم سيدات وفتيات.

أنواع أخرى من العنف الممارس ضد المرأة

1- النظرة الدونية للمرأة: بوصفها كائن أقل من الرجل في الحقوق والقدرات، وتفضيل الذكور على الإناث.

2- حرمان المرأة من مزاولة حقوقها الاجتماعية: بما في ذلك زيارات الأهل والعمل وممارسة مختلف الأنشطة الثقافية أو الاجتماعية أو السياسية.

3- العنف السياسي: بما يتضمن عدم المناصفة بين الرجال والنساء في السلطة التشريعية وعدم تمكين النساء من الوصول للسلطة القضائية أو العمل في السلطة التنفيذية أو تواجدهم في المراكز القيادية.

توابع العنف ضد المرأة

وبحسب تقرير صادر عن منظمة الصحة العالمية عام 2013، لا تقتصر الآثار السلبية  للعنف ضد المرأة على السيدة/ الفتاة التي تتعرض له فقط، وإنما تمتد لتشمل:

آثار صحية
آثار اجتماعية
آثار اقتصادية
  1. إصابات جسدية تتراوح ما بين الطفيفة والخطيرة.
  2. حمل غير مرغوب به وإجهاض غير آمن.
  3. الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً ومن ضمنها فيروس نقص المناعة البشري HIV.
  4. الإصابة بالاكتئاب والأزمات النفسية.
  5. الافراط في التدخين وتعاطي المخدرات 
1- الأطفال الذين يشهدون العنف المنزلي ضد أمهاتهم، هم أكثر عرضة:

  • لأن يصبحوا ضحايا للعنف أيضاً.
  • لممارسة العنف ضد غيرهم.
  • لعدم الحصول على الرعاية الصحية بسبب غياب دور الأسرة، والأم بوجه خاص.
  • المعاناة من مشكلات نفسية وسلوكية ودراسية.
  1. يصبح هؤلاء الأطفال عند وصولهم إلى سن المراهقة/ البلوغ، أكثر ترشيحاً لـ:
  • إدمان المخدرات والكحوليات.
  • التدخين.
  • ممارسة الجنس غير الآمن.
  • ممارسة العنف ضد شركاء حياتهم في المستقبل.

 

  1. ارتفاع تكلفة الرعاية الصحية وانخفاض الصحة العامة.
  2. قلة الإنتاج نتيجة للآثار الصحية والاجتماعية السلبية الناتجة عن العنف.

إذا كنت ترغب في أن يكون لك دوراً إيجابياً في التصدي للعنف ضد المرأة وتصبح نصيراً لها، تعرف من خلال هذا الرابط على السبيل إلى ذلك.

الكلمات المتعلقة: , , , , , , ,
عدد المشاهدات: 1,643