أنا والاكتئاب… أصحاب….

سؤال اليوم

ماهى البروستاتا؟ واين توجد ؟

هى جزء هام من الجهاز التناسلي للرجل وتوجد عند الذكر فقط وهى غده فى شكل وحجم ثمره "الجوز" أو "عين... المزيد

بقلم شيماء بكر

هل صدمك العنوان؟!! هل شل تفكيرك قليلاً؟! ألم تكتئب يوماً؟! بالطبع اكتئبت وأنا اكتئبت والكثيرين أيضاً مثلنا.

العديد من الناس حول العالم يكتئبون لأسباب عديدة ولفترات طويلة، الكثير يكتئبون عند فقد شخص عزيز أو عند الفشل في تحقيق هدف ما أو حتى في أجمل لحظات حياتهم فهناك اكتئاب ما بعد الحمل تصاب به السيدات.

ولا يوجد شخص لم يمر بأوقات عصيبة في حياته جعلته يكتئب عن العالم وينعزل، لكن الفكرة هي كيفية مواجهة هذا الوحش؟ كيف تستقبله؟ وكيف تتعامل معه.

بداية يجب أن نتفق بأن الاكتئاب لابد أن يزورك من وقت لآخر فالحياة ليست جميلة طوال الوقت أو سيئة دائماً لذا فلابد أن تمر بمشاكل وصعوبات تجعلك تحزن أو تبتأس أو تفقد الأمل في كل شيء وربما تفقد الرغبة في الحياة فتفكر في الانتحار وكثيرين مروا بذلك فكن متيقن من هذا.

لكن يظل السؤال هل ستقبل بأن يكون الاكتئاب مجرد زائر في حياتك زيارة خاطفة!! أم ستتركه يكون زائر دائم فيعوقك عن الاستمرار في حياتك… عن الاستمتاع بالأشياء الجميلة التي ربما لا تراها والأشخاص الأجمل الذين لن تشعر بوجودهم إلا حين تفقدهم.. وعن تحقيق أحلامك التي قد تضيع وقتك وصحتك في الاكتئاب عوضاً عن أن تعمل جاهداً على تحقيقها.

إن تحديد نوع الزيارة يتوقف عليك أولاً وأخيراً، لكن كيف تقوم بذلك هذا ما سنتحدث عنه في الحلقة القادمة.

الكلمات المتعلقة: , , , , ,
عدد المشاهدات: 761