جي سبوت #معلومة

G-Spot… ولا يزال البحث مستمراً!

سؤال اليوم

ماهى البروستاتا؟ واين توجد ؟

هى جزء هام من الجهاز التناسلي للرجل وتوجد عند الذكر فقط وهى غده فى شكل وحجم ثمره "الجوز" أو "عين... المزيد

بقلم مي الحسيني

 

لا يزال البحث مستمراً حول وعن ال G-Spot “جي-سبوت” منذ اكتشافها في عام 1944 على يد طبيب النساء الألماني إرنست جرافنبرج Ernest Gräfenberg سواء على مستوى البحث العلمي حول إثبات وجودها أو نفيه، أو في محاولة للوصول إليها داخل غرف النوم!

ما هي منطقة G-Spot؟

يفترض أنG-Spot  هي بقعة صغيرة اسفنجية النسيج بحجم وهيئة حبة البن داخل الغدة المجاورة للإحليل، وهي تشبه البروستاتا لدى الرجال، وتقع فوق جدار المهبل على بعد ما بين 2.5 سم و5 سم من فتحة المهبل.

يؤكد مؤيدي وجود هذه البقعة أنها توفر مستوى غير مسبوق من النشوة الجنسية للمرأة إذا تمت ملامستها والضغط عليها باستخدام العضو الذكري أو الأصابع أو غيرها.

نتائج البحث عن G-Spot!

لم يحدث على الإطلاق أن وجد أي جراح أو عالم حول العالم هذه المنطقة داخل تشريح الجهاز التناسلي الأنثوي، لكن معظم الدراسات والأبحاث المؤكدة لوجودها بنيت في الأساس على شهادات وروايات من نساء من مختلف الجنسيات والأعمار أكدن أنهن شعروا بوجودها أو اختبروا مستويات فائقة من النشوة عن طريقها.

ولعل ذلك هو ما جعل قطاع آخر من العلماء والأطباء يجزمون بعدم وجودها أساساً وبكونها أسطورة بنيت على روايات تحمل قدر من المبالغة، وآخرهم الباحثين الإيطاليين فينشينزو بوبو وجيوليا بوبو في بحث نشر نتائجه في أغسطس 2014 في جريدة التيليجراف البريطانية، نقلاً عن د. إيمانويل أ.جانيني، أستاذ الغدد الصماء والصحة الجنسية بجامعة تور فيرجاتا بروما.

أشارت نتائج هذه الدراسة إلى أن G-Spot التي أشار إليها جرافنبرج لأول مرة في الأربعينيات لم تلق أي اهتمام سوى في عام 1981 عندما أشار لها د. أدييجو مرة أخرى في بحث بعنوان “القذف عن النساء: دراسة حالة”، بنى نتائجها على دراسة حالة سيدة واحدة كانت مصابة بما يعرف بمرض “القيلة المثانية” من الدرجة الأولى، وهو ينتج عنه ضعف وتمدد في النسيج الموجود بين المثانة والمهبل مما يجعل الأولى تتورم بحيث تلامس الثاني، مما يجعلها غير مؤهلة لاكتشاف مماثل يتعلق بالوظائف الجنسية للمرأة.

قبل ذلك بسنوات أكد فريق علمي إيطالي آخر من جامعة لاكيلا، تحديداً في مارس 2008، أنه بعد إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية لعشرين سيدة، وُجد أن نصفهن لديهن بقعة سميكة بين المهبل ومجرى البول، وأن هذا الجزء من عينة البحث ذكرت السيدات المتضمنات فيه أنهن شعرن بما يعرف بـ”النشوة المهبلية”، أو بمعنى آخر وصلن للنشوة عن طريق استثارة المهبل فقط دون البظر.

 وتوالت بعد ذلك الدراسات والأبحاث المؤيدة والمعارضة لوجود ما يعرف بـG-Spot، ولا يزال البحث مستمراً…

G-Spot وحياتك الجنسية!

لكِ مطلق الحرية في الإيمان بوجود G-Spot أو لا! ولكن من المهم أن تعرفي:

1- أن الإشباع الجنسي والسعادة الجنسية لا يتحققان من خلال مكان واحد لدى المرأة أو الرجل، وأن الأمر يتعلق بالعديد من المكونات والعوامل الجسمانية والنفسية الخاصة بكل فرد.

2- G-Spot إن وجدت، مثلها مثل أي مكان يعرف عنه الاستثارة في جسد الأنثى، كالثدي مثلاً، تثار بعض النساء منه، بينما لا يحدث أثراً كبيراً لدى البعض الآخر.

3- ذكرت كثيرات من النساء أن النشوة المهبلية التي تنتج عن ملامسة G-Spot لا تختلف كثيراً عن النشوة التي تتحقق عن طريق مداعبة البظر.

4- يتحسن شعور المرأة بالنشوة المهبلية بعد الثلاثين حيث يقل لديهن هرمون الاستروجين الذي يقلل من إمكانية الشعور بالنشوة عن طريق استثارة المهبل فقط دون البظر مقارنة بالعشرينات، وهو ما يرفع احتمالات شعورهن بوجود G-Spot لديهن.

وضعيات تزيد من احتمالات الوصول إلى G-Spot

إذا كنتما تؤمنان بوجود G-Spot أو ترغبان في اختبار ذلك بأنفسكما، فهناك بعض الوضعيات التي تدعم إمكانية الوصول إليها، أهمها:

1- الوضع الخلفي العامودي: Doggy Style

وفيه تجثو الزوجة على ركبتيها، ونصفها الأعلى موازٍ للفراش وعمودي على الساقين، ويداها عموديتان على الفراش، وكفاها مستندتان إليه، بينما يجثو الزوج على ركبتيه، ويتم الإدخال من الخلف للأمام.

2- وضعية الجلوس: Cow Girl

يمكن أيضاً أن للزوج أن يجلس على الفراش أو على كرسي بينما تجلس الزوجة فوقه. ويتميز هذا الوضع بالحميمية الشديدة بسبب مواجهة الزوجين بعضهما البعض، كما يوفر درجة عميقة من الإيلاج.

3- وضع التقاطع: Reverse cowgirl

وتجلس فيه الزوجة أعلى الزوج، بينما يستلقي هو على ظهره، ولكنها لا تكون في مواجهته.

4- الوضع الأمامي العامودي: Legs Over Shoulders

وفيه تستلقي الزوجة على ظهرها وترفع ساقيها إلى أعلى، بحيث تقوم بإسناد ركبتيها على كتفيها، ويجثو الزوج على ركبتيه ويقوم بالإيلاج من أعلى.

المصادر: netdoctor.co.uk، askmen.com، Huffington post، telegraph.co.uk، thehealthsite.com

الكلمات المتعلقة: , , , , , , , , , ,
عدد المشاهدات: 22,397